السورية للاتصالات: لا تستسلموا للأقاويل والأكاذيب!

شام تايمز- دمشق

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي معلومات مفادها أن فاتورة الهاتف ستصدر شهرياً بدلاً من شهرين، وعند التأخر عن الدفع أكثر من 10 أيام سيتم إلغاء الهاتف والبوابة، وسيبدأ العمل بهذا القرار بداية الشهر القادم.

وردّاً على ذلك أكدت الشركة السورية للاتصالات عدم صحة ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول إلغاء الخط الهاتفي والبوابة عند التأخر عن تسديد الفواتير لمدة 10 أيام.

وقالت الشركة “إن ما تم تناقله عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول إلغاء الخط الهاتفي والبوابة عند التأخر عن التسديد لمدة عشرة أيام عارٍ عن الصحة”.

ودعت الشركة المواطنين إلى عدم الإنصات للشائعات والتأكد من صحة الأخبار من المصادر الرسمية الخاصة بالشركة السورية للاتصالات.

وفي وقت سابق كانت أعلنت السورية للاتصالات عن نظام باقات الإنترنت المنزلي الجديد بعنوان “سياسة الاستخدام العادل”، حيث تم تحديد حجم الباقات حسب كل سرعة على الشكل التالي:‏ باقة الإنترنت “512” كيلوبايت ‏تحدد بـ “30” غيغا شهرياً، ‏وفي حال تجاوز المشترك ‏لحجم الباقة قبل نهاية الشهر يتم تخفيض السرعة حتى “256” كيلو بايت في الثانية.

‏بينما تم تحديد ‏باقة ‏”50″غيغا ‏للمشتركين بسرعة واحد ميجابايت، ‌‏و”58″ غيغا لأصحاب السرعة “2” ميجابايت، ‏ويعامل هؤلاء ‏بنفس السوية التي يعمل بها مشتركو باقة “512” كيلوبايت ‌‏عند تجاوز العتبة قبل نهاية الشهر.

‏وكذلك الأمر بالنسبة للسرعات الأعلى مع ارتفاع حجم الباقة وارتفاع حجم الحد الأدنى للسرعة في حال تجاوز العتبة المخصصة.

‏أما عن الفوائد التي ستعود للمشتركين فهي جودة وسرعة الإنترنت ونأخذ على سبيل المثال جارين في بناء واحد يأخذان من نفس الحزمة ‏يشترط أحدهما ‏بسرعة واحد ميجا والآخر بسرعة اثنين ميجا، يعمل الأول على أربع أجهزة تستفيد من خدمة الإنترنت على مدار الساعة طوال “30” يوم، ‏بينما يعمل الآخر على جهاز واحد لساعات متقطعة خلال النهار، ‏الأمر الذي ينعكس سلباً على صاحب السرعة الأعلى حيث يقوم الأول بإجهاد الحزمة ‏و التعطيل على جاره صاحب السرعة الأعلى.

وأعلن رئيس الجامعة الافتراضية السورية “خليل عجمي” أنه تمّ الاتفاق بشكل نهائي مع الشركة السورية للاتصالات، لتقديم عروض وباقات إنترنت محفزة لطلاب الجامعة، وذلك ضمن إطار المتابعة الحاصلة لتقدير وضع الطلاب ومنحهم باقات خاصة بما فيه الدخول إلى مواقع الجامعة الافتراضية ومخدماتها الموجودة في سورية، وخاصة نتيجة الظروف الحاصلة، بحسب تصريحه لصحيفة “الوطن”.

وأوضح أن التنسيق تم عند الدخول في جائحة كورونا وتطبيق الآلية الجديدة للباقات، ما استدعى ضرورة تقديم باقات محفزة للطلاب وخاصة أن طبيعة عمل الجامعة عن طريق الإنترنت، وذلك كي لا يتكبد الطلاب مبالغ كبيرة.
وأكد عجمي أن مضمون الاتفاق والعروض بشكل مفصل يعلن عنه خلال الساعات القليلة القادمة، مؤكداً أن العرض مشجع جداً وتكاليفه ليست بالمرتفعة ويقدم عن طريق شركات الخلوي في سورية.

وبيّن رئيس الجامعة الافتراضية أن عدد المستفيدين يصل إلى “500” أستاذ في الجامعة و”20″ ألف طالب وطالبة إضافة إلى الموظفين العاملين في الجامعة.

شاهد أيضاً

اختتام معرض “ميديا إكسبو سيريا 2021” وسط إقبال كثيف

شام تايمز – حسن عيسى اختُتمت، السبت 23 تشرين الأول”، فعاليات معرض سورية الدولي للإعلام …

اترك تعليقاً