هذه تكلفة معيشة المواطن إذا عاش “عالفلافل” فقط !

شام تايمز – مارلين خرفان

يعيش السوريون بالفترة الأخيرة هاجس الخوف من عدم تأمين أبسط تكاليف المعيشة من طعام وشراب ومواصلات ودخان إذا أراد أن “يفش قهره” بسيجارة، وسط واقع اجتماعي واقتصادي مزري لم يسبق لهم معيشته حتى خلال سنوات الحرب على سورية.

وبحسبة بسيطة وكمعدل وسطي شهري، إذا عاش المواطن “الغلبان” على الفلافل ومخصصاته من الخبز المدعوم وتناول وجبتين فقط باليوم فإنه يحتاج إلى مبلغ 15 ألف ليرة، وإذا أراد أن يركب السرافيس والباصات فإنه يحتاج إلى 10 آلاف، وإذا أحب أن يشرب قهوة فإن أقل سعر لنصف كيلو هو 4 آلاف ليرة، ويحتاج إلى ألفين ليرة شاي على اعتبار أنه يشتريها “بالنص وقية والوقية” بدون حساب كمية السكر التي سيضعها في كأس الشاي، ويحتاج تقريباً لـ 30 ألف ليرة دخان، ويكون المجموع في النهاية 61 ألف ليرة.

المذهل حقاً، أن هذه التكلفة هي تكلفة معيشة المواطن الفرد دون حساب تكلفة معيشة الأسرة وما تتطلبه من بقية الحاجات الأخرى من طعام وشراب ومسكن إذا كان يعيش في الأجرة، فما بالك إذا تم حساب الحالات الطارئة كالمرض والمناسبات الاجتماعية ومواسم المدارس والمونة.

والسؤال الذي يشغل حيز تفكير السوريين، هو من أين وكيف سيعيشون ومتوسط دخلهم تقريباً هو 60 ألف ليرة.

شاهد أيضاً

معرض بلا خدمات وعروض تفتقد للزوار في سوق العيلة الشتوي بحلب

شام تايمز- حلب- أنطوان بصمه جي تفترض المعادلة التسويقية وجود عناصر أساسية لتقديم أي منتج …

اترك تعليقاً