“فوق الموتة عصة قبر” أسواق حلب تشهد ارتفاعا جديداً بالأسعار

شام تايمز- حلب – انطوان بصمه جي

بعد القرار الأخير الذي اتخذته وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك برفع أسعار المشتقات النفطية من مادتي البنزين والمازوت، تأثرت على الفور الأسواق الحلبية برفع أسعار المازوت الصناعي والبنزين، وشهدت الأسواق المحلية تصاعد أسعار المواد الغذائية مباشرة ومنها وصلت لأضعاف ما كانت عليه، الأمر الذي عقد الوضع الاقتصادي بالنسبة للمواطنين.

ويكفي أن تنزل إلى الأسواق في مدينة حلب لترى حالات تخوف كبيرة على وجه الحلبيين، وخاصة أن الجميع أصبح على يقين من أن ارتفاع المشتقات النفطية سيلهب أسعار السوق، فمن المعروف أن جميع المواد الغذائية والخضار والفواكه تعتمد بشكل كلي على المحروقات سواء من ناحية الزراعة أو نقلها للأسواق الشعبية داخل مدينة حلب، الارتفاع الذي سيلقى على كاهل المواطن، علماً أنه في الأسبوع الفائت رفعت وسائط النقل العامة والخاصة أجورها، بينما صار ركوب سيارات التكسي ضرباً من الخيال بعد أن رفع سائقوها أجورهم لعشرة أضعاف دون رقيب أو حسيب.

وتكتمل أزمة الحلبيين حالهم كحال السوريين جميعاً، بعد الارتفاع الجديد الذي ضرب كل منتجات المواد الغذائية بمختلف أصنافها من السمون والألبان والأجبان وكذلك الزيوت ارتفعت بنسب كبيرة، ورصدنا في “شام تايمز” فروقات الأسعار بين الأسواق المحلية ومؤسسة السورية للتجارة، وبحسب مديرة صالة التحرير التابعة للسورية للتجارة “غادة الكم” فإن الصالة المفتتحة حديثاً باشرت بطرح العديد من المستلزمات الدراسية والجامعية بأسعار مخفضة تتراوح بين 30-40% عن السوق المحلية، وشهدت الصالة في أسبوعها الأول إقبالاً جيداً من المواطنين بعد انتشار خبر افتتاح الصالة على مواقع التواصل الاجتماعي ومقارنة الأسعار بالأسواق المحلية، بالإضافة إلى وجود المواد التموينية المقننة من مادتي السكر والرز عبر البطاقة الإلكترونية.

وبلغ سعر عبوة السمنة بوزن 2 كليو ماركة “عشتار” 5500 ليرة سورية في حين سجل أقل سعر للسمون في أسواق حلب بين 7000_ 8000 ليرة تبعاً لجودتها بعد أن كانت تباع بسعر 5000 ليرة في الأسبوع الفائت، وسجل سعر مبيع عبوة الزيت ماركة “طيبة” 3300 ليرة لليتر الواحد بينما سجل سعر العبوة في الأسواق المحلية بين 3000 حتى 5000 ليرة، وعرضت صالات السورية للتجارة مادة السكر غير المدعوم ب 800 ليرة في حين ارتفع سعره في الأسواق المحلية بين 1050_1200 ليرة بعد أن شهد استقراراً طيلة الفترة الماضية بمبلغ 1000 ليرة للكيلو الواحد، بينما مادة الرز غير المدعوم 1050 ليرة للكيلو الواحد وفي الأسواق المحلية 1300 ليرة للكيلو الواحد.

وكشفت مديرة صالة التحرير التابعة للسورية للتجارة عن أسعار بعض القرطاسية الموزعة في صالات السورية للتجارة كافة، حيث بلغ مبيع دفتر خرز /70/ ورقة 250 ليرة سورية، أما دفتر خرز /140/ ورقة بسعر 425 ليرة سورية، في حين بلغ سعر دفتر شريط /70/ ورقة غلاف كرتون 450 ليرة سورية ، ودفتر شريط /70/ ورقة غلاف بلاستيك 700ليرة، أما دفتر شريط /140/ ورقة غلاف بلاستيك فبلغ سعره 1200 ليرة، وسجل سعر مبيع دفتر شريط /200/ ورقة غلاف بلاستيك 2300 ليرة سورية، بالإضافة إلى أن مؤسسة السورية للتجارة أعلنت قبل افتتاح العام الدراسي عن بيع القرطاسية والألبسة والحقائب المدرسية للعاملين بالدولة بالتقسيط بقيمة مائة ألف ليرة سورية لكل عامل وبدون فوائد.

وخلال جولة لـ “شام تايمز” في شارع اسكندرون في حي الجميلية المكتظ بالمكتبات تمايزت الأسعار بين سوق وآخر تبعاً لنوعية البضائع وجودتها، فلكل سوق زبائن معينة تقصده ممن لديه القدرة الشرائية إلى حدٍ ما، حيث بلغ سعر الدفتر 120 ورقة بسعر /ألف/ ليرة أما سعر الدفتر 70 ورقة بسعر /600/ ليرة أما الأقلام بحسب جودتها تبدأ بسعر /200/ ليرة للقلم الحبر و/100-200/ ليرة للقلم الرصاص وبالنسبة للحقائب المدرسية يراعى في سعرها حجمها وجودتها فتبدأ بسعر /2500/ ليرة حتى /10000/ ليرة ، والحقيقة المدرسية تبداً من 11 ألف للنوع العادي ذو الجودة العادية حتى تنتهي بسعر 70 ألفاً ذات ماركة أصلية وجودة عالية، وبالنسبة للدفاتر المدرسية /50/ صفحة سعره /1800/ليرة أما الدفتر ذو الحجم الكبير /100/صفحة سعره/2200/ليرة.

شاهد أيضاً

قطاع الدواجن في السويداء “ينهار” والمتهم “غلاء الأعلاف”!

شام تايمز – متابعة كشف رئيس فرع نقابة الأطباء البيطريين في السويداء الدكتور “وائل بكري” …

اترك تعليقاً