تعويض الفلاحين المتضررين يبدأ خلال أيام

شام تايمز – دمشق

أكد وزير الزراعة “محمد حسان قطنا” خلال مناقشة لمجلس الشعب، الأربعاء، حول أداء وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي والقضايا المتصلة بعملها وإجراءاتها لتعويض ومساندة الفلاحين المتضررين جراء الحرائق، أن صرف التعويضات النقدية للفلاحين سيبدأ خلال أيام.

وبيّن “قطنا” أنه سيتم تقدير القيمة حسب كميات الإنتاج على الأشجار، بواقع 500 ليرة سورية لكيلو الحمضيات و600 ليرة سورية لكيلو الزيتون، مشيراً إلى أن التعويضات سيتم دفعها على 3 مراحل، بحيث يكون 50% من قيمتها هذا العام و25% العام القادم و25% في العام الذي يليه، إضافة إلى منح الفلاح الغراس مجاناً، وقروض ميسرة لتغطية كامل العمليات الزراعية.

وذكر الوزير أن المساحة المحروقة بلغت 8,900 هكتار من الأشجار المثمرة، و5,500 هكتار من الأشجار الحراجية، وهناك 2.1 مليون شجرة مثمرة تضررت، يبلغ إنتاجها 22 ألف طن، مبيّناً وجود مصادر مالية مودعة بأحد الصناديق ستُستخدم لدفع التعويضات.

بدوره، قال مدير عام المصرف الزراعي “إبراهيم زيدان” إن المرسوم التشريعي المتعلق بالقروض الممنوحة سابقاً للمتضررين من الحرائق، يسمح بجدولة تلك القروض لمدة عشر سنوات مع إعفاء من جميع الفوائد العقدية وغرامات التأخير.

وبيّن “زيدان” أن الفلاحين المتضررين والمستفيدين من قروض سابقة يمكنهم الحصول على قروض جديدة سواء كانت طويلة الأجل أم متوسطة أو قصيرة، ويمكنهم الحصول على قروض خاصة بخدمة الأشجار لمدة عام لتمكين الفلاحين من إعادة زراعة أشجار بدل المتضررة.

واتخذ مجلس الوزراء في جلسته الأسبوعية، الثلاثاء، خطة متكاملة لتعويض متضرري الحرائق الأخيرة، وتمكينهم من إعادة زراعة أراضيهم واستثمارها مجدداً وتثبيتهم فيها، بحسب البيان الصادر عن المجلس.

وجاء ضمن القرارات ترميم المنازل المتضررة، وتعويض الفلاحين مادياً عن نصف قيمة الأبقار النافقة جراء الحرائق، ودراسة منح الفلاحين قروضاً دون فوائد، مع جدولة الديون السابقة وإعفاؤهم من فوائد وغرامات التأخير.‎

وقرر المجلس أيضاً تقديم دعم مادي مباشر للفلاحين عن كامل قيمة الموسم المتضرر نتيجة الحرائق، على أن يتم منحهم 50% من القيمة خلال العام الجاري، و25% في كل من العامين القادمين.

وتقرر تخصيص 59 آلية هندسية ثقيلة لإعادة تأهيل الأراضي ووضعها في الاستثمار من جديد، وتوزيع الغراس والنباتات العطرية على المتضررين مجاناً، وإدراج الأسر التي تضررت مواسمها في بيانات العمل الإغاثي.

وكانت نشبت سلسلة حرائق في 9 تشرين الأول 2020، وصل عددها إلى 156 حريقاً، والتهمت مساحات واسعة من المناطق الحراجية والأراضي الزراعية في اللاذقية وطرطوس وحمص.

شاهد أيضاً

طرطوس أول محافظة تقرر الإعتماد على الطاقة البديلة

  شام تايمز – متابعة أصدر محافظ طرطوس تعميماً إلى جميع الوحدات الإدارية التي تمنح …

اترك تعليقاً