سيجارة “الحمراء الطويلة” صار على رأسها ريشة

شام تايمز – كلير عكاوي

” دوّرها دور.. دور .. وعطيني شحطة “ يتشابه حال الشباب الذين يتناقلون سيجارة الحشيش المخدر فيما بينهم ، في أغنية الفنان “زياد الرحباني” مع حال الشباب السوريين وهم يدوّرن سيجارة الحمراء فيما بينهم ليس بدافع الخوف من الشرطة بل بسبب غلاء سعرها.

مدير عام المؤسسة العامة للتبغ – اللاذقية (الريجة) محسن عبيدو أكد لـ ” شام تايمز”، أن الطاقة الإنتاجية للدخان الوطني، تغطي 25 بالمئة من حاجة السوق، أي أن الطلب يعادل خمسة أضعاف من العرض، كاشفاً عن وجود بعض الأشخاص اللذين يحتكرون مادة “الدخان الوطني”، قائلاً: ” الدخان مادة موجودة في السوق ولا نستطيع فصلها، عن وضع مادة المازوت، البنزين، الخبز، من حيث الاحتكار”.

وكشف عبيدو أن المؤسسة تعمل بطاقتها القصوى، وكل ما ينتج عنها، يُطرح في الأسواق سواء عبر “السورية للتجارة” – “المؤسسة الاجتماعية العسكرية” – “السمَّانة” – “رؤساء الباعة”، وفي كل نوافذ البيع، ولكن غلاء “الصنف الأجنبي” أدى إلى لجوء فئة كبيرة من المواطنين إلى الجائر الوطنية، وبالتالي أصبح الطلب أكثر من العرض.

وبيَّن عبيدو أن مخصصات المستهلك من مادة “الدخان الوطني”، باكيتين لكل مستهلك في “السّورية للتجارة”، ويباع الباكيت بمبلغ قدره 500 ل.س، كاشفاً عن وجود الكثير من حالات الغش والتلاعب من بعض الأشخاص ضعاف النفوس، ويتم تغريمهم وحرمانهم وتوقيفهم بالتعاون مع التموين بشكل فوري.

وفي نفس السياق بين عبيدو أن الحرائق التي لحقت بالمؤسسة العامة للتبغ بالفترة الأخيرة، لم تؤثر أبداً على إنتاج الدخان، لأن أضرار الحريق اقتصرت على المواد الخام من المستودع، أي ليست مصنَّعة، قائلاً: “لدينا مخزون خام يكفينا إلى سنتين من بعد هذا الموسم، أي لا داعي لقلق المواطن على استمرارية الإنتاج”.

ويشار إلى أن المؤسسة حوَّلت كتاب إلى قيادة شرطة محافظة اللاذقية بشأن موضوع حريق المؤسسة العامة للتبغ، وإلى هذه اللحظة لم تظهر نتيجة التحقيق، علماً أن حريق (الريجة)، بدأ من جهة مشفى القرداحة، عبر الوادي، وانتقل عبر التلال المحيطة إلى دائرة تخديم القرداحة، بحسب ما أكد مختصين وخبراء، موضحاً أن الإعفاءات التي حصلت، هي بمثابة إجراء احترازي لأنها مسؤولية بعضهم بشكل مباشر، ريثما تصدر نتيجة التحقيق.

يذكر أن بعض المراكز هم من يتحكمون بكميات بيع مادة الدخان الوطني وأيضاً بالأسعار، علماً أن سعر باكيت “الحمراء الطويلة” يصل للمعتمد بـ 500 ل.س، وإلى المستهلك من الـ  1000 إلى الـ 1300 ل.س.

شاهد أيضاً

بدء حصاد الذرة الصفراء في “السفيرة” بريف حلب الشرقي

شام تايمز – حلب – إسراء جدوع بدأ في منقطة “السفيرة” في ريف حلب الشرقي …

اترك تعليقاً