محلل اقتصادي لـ “شام تايمز”: مخاوف من إغلاق المنشآت إثر قرارات الحكومة!

شام تايمز – هزار سليمان

قررت الحكومة رفع أسعار المحروقات من مازوت صناعي وتجاري وبنزين مدعوم أو حر، وكانت أولى آثار هذه القرارات زيادة المخاوف من ارتفاع الأسعار بشكل مضاعف، إضافة لقلق الصناعيين من زيادة تكاليف الإنتاج للكثير من المنشآت.

وأكد المحلل الاقتصادي “عابد فضلية” لـ “شام تايمز” أنه لم نرى نتائج قرارات رفع أسعار البنزين والمازوت الصناعي، لأن أثره يظهر على المدى المتوسط، أما على المدى القصير ربما هي ردود أفعال، لكن هذا الأثر الذي ظهر قد لا يكون مبرر بشكل كامل بسبب ارتفاع الأسعار، أي أنه لدينا ثقافة إن زادة الرواتب زادت الأسعار مع أنها بنفس التكلفة.

وأوضح “فضلية” أن بعض التجار يستغلون هذه النقطة، أي إذا زاد سعر الطاقة بنسبة 80% فيزيد سعر السلع بنسبة أكبر، ومنذ عقود وإلى الآن عندما تزيد الرواتب أو يكون هناك حالات لزيادة تكلفة مدخل ما للإنتاج فالجميع يرفعون الأسعار بشكل عشوائي، ويستغلون القرارات إما قصداً وهو الغالب، وإما جهلاً.

وبيّن أنه “لا شك ارتفاع أسعار الطاقة يؤدي إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج، لكن الأسعار لم ترتفع بنفس النسبة، بمعنى أنها ارتفعت بشكل عشوائي وبنسبة أكبر وبأضعاف نسبة ارتفاع تكلفة الطاقة بعد زيادة سعرها”
وأكد أن “ضبت هذه العشوائية سيأخذ وقت من قبل الجهات الرقابية، لكن لا يمكن ضبط السوق بشكل كامل من قبل وزارة، لأن الأعباء كبيرة والسوق واسعة ومتوزعة جغرافياُ، فتحتاج لنوع من التدخل من التنظيمات النقابية كاتحاد غرف الصناعة والتجارة، والمجتمع الأهلي ليتم ضبط الأسعار قدر الإمكان”.

وقال “فضلية” إنه عندما كان سعره المازوت الصناعي مدعوم كان توفره قليل، ويحصلون الصناعيون عليه من خلال السوق السوداء بنفس السعر الحالي 650، لكن الآن أصبح مبرر لهم لآن السوق السوداء سترتفع أسعارها لأكثر من 650، وبالتالي سترتفع تكلفة الإنتاج في الكثير من المنشآت وعندها سيرتفع السعر ويقل الطلب، ونخشى أن يقل عن مستوى يجعل الإنتاج غير مجدي فتتوقف بعض المنشآت.

شاهد أيضاً

بورصة دمشق تُنفذ 80 صفقة بقيمة تناهز 34 مليون ل.س

شام تايمز – متابعة ارتفع مؤشر سوق دمشق المُثقّل بالقيمة السوقية “DWX”، الخميس، 16.09 نقطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *