خبير اقتصادي لـ “شام تايمز”: من المعيب أن يقف المواطن لساعات أمام الأفران وكأنه حقل تجارب!

شام تايمز ـ ديما مصلح

ينتظر السوريون يومياً على طوابير الأفران بغية حصولهم على بعض أرغفة أصبح تأمينها رغم جودتها السيئة حلماً للكثيرين أو على الأقل مهمة شاقة ومضنية تحتاج ساعات لإنجازها، مع تراوح سعرها بين 500 – 800 ليرة سورية، والجديد في الموضوع هو وصول الطوابير إلى الأفران الخاصة على غير العادة، حيث تراوح سعر ربطة الخبز السياحي الكبيرة بين 1200 – 1500 ليرة.

الخبير الاقتصادي “سنان ديب” علّق لـ “شام تايمز” على الموضوع، قائلاً: “من المعيب أن يقف المواطن 3 ساعات أو أكثر على الفرن ولا يحصل على ربطة واحدة وكأنه أصبح حقل تجارب”، متسائلاً لماذا لا يوجد معايير مراقبة على كميات الطحين والخبز وأيضاً المازوت.

واقترح “ديب” على الحكومة زيادة نوافذ بيع المخابز ضمن الأفران ووضع آلية جديدة، ووضع ضوابط للمعتمدين ومراقبتهم لعدم تفاوت الأسعار بين معتمد وآخر، وأيضاً مراقبة الأفران للحيلولة دون سرقة الطحين، مشيراً إلى أن البطاقة الذكية وُضِعَت لتوزيع مادة الخبز ولتقليل عدد الطوابير، فأين عمل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

وبين “ديب” أنه لا يوجد حلول مناسبة لهذه الأزمات المتتالية التي وقعت على عاتق المواطن السوري، لذلك يجب محاسبة كل شخص يهرّب مادة الطحين والمازوت، ويجب الضغط على المسؤولين للبحث عن حلول تُعين المواطن السوري، ولكن للأسف “المسؤول يظن الكرسي ملكه”، وليس لخدمة المواطن.

وأشار “ديب” إلى أن المجتمع الأهلي والجمعيات يبحثون عن حلول في الوقت الحالي أكثر من المسؤولين، فكيف للجمعيات أن تجد الحلول والمسؤول لا يحرك ساكن؟!.

شاهد أيضاً

توقيف الرغيف بتهمة التكبر على أهل تلفيتا

خاص – شام تايمز – كلير عكاوي سقط بعض المواطنين في منطقة “تلفيتا” بالقلمون في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *