أزمة كمامات واشاعات.. البعض يُسلعُ كورونا

شام تايمز – سارة المقداد

لم يكن ينقص السوريين سوى وباء جديد ينغص عليهم حياتهم. تداعيات الحرب، الأزمات الإقتصادية، هموم المعيشة اليومية، كوابيس الغاز والمازوت والغلاء، والآن كورونا.

لم تسجل البلاد حتى الآن أي حالة إصابة رسمية، لكن الشائعات تفعل فعلها، وتثير قلق المواطنين، رغم النفي الرسمي. ما أدى إلى أزمة كمامات في الصيدليات، بعد نفاذها فجأة وارتفاع أسعارها بشكل جنوني، حيث ارتفع سعر العلبة التي تحتوي ٥٠ قطعة من ١٥٠٠ ليرة إلى ٩٠٠٠ ليرة في بعض المناطق.

ارتفاع تقول الصيدلانية “بانة دمياطي” في حديث خاص ل “شام تايمز” إن سببه هو أصحاب المستودعات “متهمة إياهم بمحاربة الصيادلة ووضع الحجج بنفاذ الكميات عند طلب كميات من الكمامات، والهدف هو تهريبها إلى لبنان وزيادة أسعارها، ومنهم من يبيعها بسعر خيالي”.

وما يزيد من سلبية المسألة، الشائعات المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صفحة معروفة تدعى ” الاعلامي رفيق لطف” نشرت التالي: (4 وفيات في اللاذقية وواحدة في حمص بأعراض مشابهة لفايروس كورونا).

المنشور لاقى رواجا على فيسبوك، وانهالت التعليقات التي تنتقد محتواه وتكذبه على اعتبار عدم صدوره عن مصدر رسمي.

وفي السياق جاء نفي وزارة الصحة بسوريا ما يتردد من شائعات حول وجود إصابات بفايروس “كورونا” وتداول نشطاء مواقع التواصل ردود أفعال تباينت بين مكترثٍ وساخرٍ.

@khaled omar: وزارة الصحة: لا صحة لوجود مرض الكورونا في سوريا وفي حال توفره سيتم توزيعه للسادة المواطنين على البطاقة الذكية.

@zein ahmad haydar: هو رسميا مافي كورونا بسوريا .. وبشكل عام مافي ولا مشكلة بالبلد رسميا، بس تحسبا واحتياطا لازم يتاخد الموضوع على  محمل الجد، لانو نحنا اليوم بأضعف حالاتنا واذا لا سمح الله انتشر الوباء رح يكون شي مدمر بسوريا اكتر من غيرها لانو مافي وسائل مواجهة متل غير دول.

@حسن حسن:   مو معقول بعد 9 سنين حرب موت بالكورونا!

جدير بالذكر أن وزارة الصحة جهزت مؤخرا المخبر المرجعي بكافة وسائل التشخيص المتعلقة بالفايروس، للكشف عن أي حالة مشتبه بها مع مواصلتها تطبيق إجراءاتها الصحية المشددة على المعابر الحدودية وفي مطار دمشق الدولي، حيث يتم قياس درجات الحرارة للقادمين وإجراء الفحوصات اللازمة للحالات المشتبه بها، ولا سيما القادمين من الصين وشرق آسيا، إذ تتم تعبئة استمارة خاصة باسمائهم واماكن إقامتهم ومتابعة حالاتهم الصحية خلال ١٤ يوما، وهي مدة حضانة الفايروس.

شاهد أيضاً

فلاحون بريف دمشق يشتكون نقص المازوت.. والوزير يوضّح

شام تايمز – متابعة تركّزت مطالب الفلاحين في بلدات “دير ماكر وكناكر ومزرعة النفور والحسينية” …

اترك تعليقاً