أزمة البنزين تضاعف أجور التكاسي.. “ما بتوفي معنا”!

شام تايمز – مارلين خرفان

اشتكى عدد من المواطنين في مدينة دمشق وريفها من تقاضي سائقي “التكاسي” أجوراً مضاعفة خلال الأسبوع الجاري، متذرّعين بأزمة البنزين وانتظارهم أمام محطات الوقود لساعات طويلة، أو لاضطرارهم لشراء المادة من السوق السوداء.

وأكد بعض المواطنين من سكان جديدة عرطوز أن أجرة أي تكسي هذا الأسبوع لا تقل عن 3000 ليرة من الجديدة إلى البرامكة وسط دمشق، في حين اشتكى عدد آخر من اشتراط سائق التاكسي بالمبلغ المدفوع قبل الصعود، معتبرين أن هذه الحجة جاءت لأصحاب التكاسي على “طبق من ذهب”.

وبيّن فراس صاحب تاكسي أجرة يعمل في النهار فقط، أنه يقضي يوماً كاملاً في طوابير البنزين أمام محطة الوقود وفي هذا اليوم يتوقف عمله، مشيراً إلى ارتفاع تكاليف المعيشة وتكاليف الصيانة في حال حدث عطل بالسيارة، معبراً عن ذلك بـ “ما بتوفي معنا”.

وأوضح مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق “عدي شبلي” لـ “شام تايمز” أنه تم توجيه دوريات التجارة الداخلية بالتنسيق مع شرطة المرور في شوارع دمشق الرئيسية لضبط أي مخالفة، ويتم سؤال راكب التاكسي عن الأجرة المدفوعة لضبط سائق التاكسي المخالف وإحالته إلى القضاء.

ولفت “شبلي” إلى أنه تم تنظيم 8 ضبوط أجرة زائدة، الثلاثاء.

وأشار مدير التجارة الداخلية بأنه يمكن للمواطنين إعلام أي شرطي مرور أو الاتصال على رقم مديرية التجارة الداخلية في حال تقاضى صاحب التاكسي أجراً زائداً.

شاهد أيضاً

بعد العاصفة.. بدء معالجة أضرار الكهرباء في طرطوس

شام تايمز – متابعة أكد مدير عام شركة كهرباء طرطوس “عبد الحميد منصور” أن أضراراً …

اترك تعليقاً