حي “السعن القبلي” يستغيث من العطش.. وحدة مياه السلمية تعد ولا تفي!

شام تايمز – حماة – علي ضعون

باتت مشكلة انقطاع المياه عن حي “السعن القبلي” في مدينة السلميّة تشكل هاجساً عند المواطنين، ومعاناة يومية لتأمين المياه إلى منازلهم وسط استغلال من قبل بعض أصحاب الصهاريج.

واشتكى عدد من سكان الحي لـ”شام تايمز” استمرار انقطاع المياه عنهم لأكثر من شهرين على التوالي ولأسباب مجهولة.
وقال أحدهم “نحن أهالي حي السعن القبلي نعاني من انقطاع المياه منذ فترة طويلة، ولا أحد يكترث لأمرنا، واعتمادنا المباشر هو على الصهاريج لتعبئة مياه للشرب، وأيضاً لاستخدامها في التنظيف، فنحن بالحالة الطبيعية بحاجة دائمة للمياه، واليوم أصبح مطلبنا لها بشكل كبير بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد”.

وقال آخر رفض الإفصاح عن اسمه.. “منذ شهور ونحن نقوم بتعبئة مياه الشرب عن طريق الصهاريج، وتبلغ تكلفة الصهريج الواحد كان في الفترة الماضية 4000 ليرة سورية، وأصبح اليوم بـ8000 ليرة سورية، ولا نستطيع التعبئة دون أخذ موافقة ورقية من لجنة الحي”.

وكانت وحدة مياه السلمية أكدت مسبقاً مباشرة العمل على إصلاح خط الشومرية، وبالتعاون مع عدد من وجهاء السعن القبلي الذين رافقوا ورشات وحدة مياه سلمية، وقد تم حصر المخالفات والتعديات وستكون الخطوة التالية بعد إصلاح الأعطال، وخلال الأسبوع القادم لن نتوقف عن العمل حتى إنجاز كافة الإصلاحات وإزالة التعديات، وأبدت كافة الجهات المعنية التعاون وتقديم المؤازرة عند الضرورة.

إلا أن التصريح مر عليه ما يقارب الشهرين ولم يتحسن الواقع المائي في الحي الذي ما يزال يعاني من الانقطاع المستمر للمياه.

شاهد أيضاً

النقل الداخلي.. “قطرميز أخضر” لتكديس السوريين!

شام تايمز – دمشق – مارلين خرفان حكايةُ باصات النقل الداخلي في سورية تشبه إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *