الكشف عن النتائج الأولية للتحقيق في أسباب الحرائق

شام تايمز – دمشق

نشرت وزارة الزراعة بياناً على صفحتها الرسمية في فيسبوك تكشف فيه الأسباب التي أدت لاندلاع حرائق محمية “صلنفة” في محافظة اللاذقية، وحريق منطقة الغاب، وكذلك حريق “بيرة الجرد” في منطقة ريف مصياف، فيما لا زالت التحقيقات جارية لكشف ملابسات حريق منطقة “عين حلاقيم” بأقصى ريف مصياف الجنوبي.

وأكد البيان أن الحريق الذي اندلع في منطقة “عين الكروم” بريف حماة الغربي كان بفعل فاعل، وأن التحقيقات أسفرت عن توقيف 3 أشخاص مشتبه بهم، كما تم مصادرة 5 سيارات تنقل الأخشاب في ناحية “عين الكروم” قادمة من مناطق أخرى وفيها 7 أشخاص تم تنظيم الضبوط بحقهم وتوقيفهم والتحقيقات جارية معهم حتى الآن.

وبخصوص حريق “محمية الشوح” بريف اللاذقية الشرقي والذي انتقل إلى الجانب الآخر من السلسلة الجبلية ووصل إلى المنطقة الحراجية في سهل الغاب الشمالي، والتهمت مساحات شاسعة في قرى “جورين” و”فريكة” و”عين سليمو” و”نبل الخطيب” و”عين بدرية” و”شطحة”، أظهرت التحقيقات أنه حدث نتيجة إهمال من أحد المواطنين في منتزه المحمية، حيث قام بإشعال نار ولم يستطع السيطرة عليها وانتقلت إلى الحراج وتم تنظيم ضبط بحقه وتوقيفه.

وأظهرت التحقيقات أن حريق في جبل “الشيخ زيتون” في ريف مصياف والذي امتد إلى قرى “بيرة الجرد” و”المجوي” و”المشرفة”، أن سببه قيام أحد المواطنين بحرق بقايا مخلفات زراعية في أرضه، ما تسبب بانتقال النار إلى الحراج وتم تنظيم الضبط بحقه وتوقيفه.

وأكدت الوزارة أن التحقيقات لا تزال جارية للوقوف على أسباب اندلاع الحرائق في قرى “حزور” و”عين حلاقيم” بريف مصياف الجنوبي، ومن يقف خلفها.

شاهد أيضاً

رفع الطاقات الطحنية في المطاحن بجهود عمالها

شام تايمز – متابعة أكدت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، اليوم الأحد، أن خطتها مستمرة …

اترك تعليقاً