غرف التجارة لا تؤدي دورها.. ولا أحد يكترث لانتخاباتها!

شام تايمز – هزار سليمان

تنجزُ انتخابات غرف التجارة في مختلف المحافظات السورية دون حفاوة تذكر، ولعل المكترث الوحيد بإجرائها هم بعض التجار وليس جميعهم، وكذلك الامر بالنسبة للمواطنين الذين تمر عليهم انتخابات غرف التجارة والصناعة، دون أي إمكانية للمشاركة فيها أو اختيار ممثليهم أو حتى الرقابة عليها.

وكما هي العادة تحصل الانتخابات وسط صمت شبه تام، وعند السؤال عنها غالباً ما يكون الجواب “لست مهتماً ولا يعنيني الأمر”.

وأكد عضو غرفة تجارة دمشق “مازن الحلو” لـ “شام تايمز” أن غرف التجارة لا تؤدي دورها المطلوب، فهي منعزلة ويوجد فجوة بينها وبين التجار، حيث يتم الاعتماد على رجال الأعمال ورؤوس الأموال الكبيرة ومحاباتهم، أما دورها الطبيعي فهو الالتفات لمشاكل التجار كلها من أصغر تاجر حتى أكبر تاجر.

وأوضح “الحلو” أنه إذا أردنا أن تؤدي غرف التجارة دورها بشكل صحيح علينا أن نملك الإرادة أولاً، وعلينا أن نشكل لجان فرعية بطريقة هرمية من الأعلى إلى الأسفل خلال ثلاث أو أربع حلقات عندها نستطيع أن نصل إلى كافة التجار والمستثمرين.

يذكر أن اتحاد غرف التجارة السورية تم تأسيسه في دمشق عام 1975 بغرض تنسيق وترويج مصالح الغرف الأربع عشر المنضوية في عضويته، ويعود تاريخ تأسيس غرفة تجارة دمشق كواحدة من أقدم غرف التجارة تأسيساً في العالم العربي إلى العام 1830م، علماً أنها وجدت لحماية مصالح المنتسبين إليها وتمثيلهم والدفاع عنهم، ورفع تنافسية منتسبي الغرف من خلال تقديم خدمات تدعم أعمالهم، بالإضافة إلى التأثير بالسياسات الاقتصادية المتعلقة بمصالح المنتسبين إلى الغرفة ومصلحة الاقتصاد الوطني، والترويج للاستثمار والمساهمة في تطوير الاقتصاد الوطني، وتسهيل فرص التشبيك على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، وفتح أبواب الوصول إلى المعلومات المتعلقة بالأعمال للتجار السوريين والعالم الخارجي، إضافة إلى عقد المؤتمرات والمعارض والندوات.

شاهد أيضاً

“لساتها دراسة ومو خبز غير مدعوم”.. خبز بسعر التكلفة!

شام تايمز – متابعة كشف مدير عام المؤسسة السورية للمخابز “مؤيد الرفاعي”، عن وجود دراسة …

اترك تعليقاً