تقنينٌ غير عادل في حماة.. والشركة تُبرّر!

شام تايمز ـ حماة ـ أيمن الفاعل

تشهد محافظة حماة انقطاعاً كهربائياً غير مُنظّم يُقلق نوم الأهالي في المنطقة، حيث ينام العديد من الحمويين على “البلاط” للشعور بالبرودة، ويبقى آخرين مستيقظين حتى الصباح، أو حتى مجيء الكهرباء.

وتلقى موقع “شام تايمز” شكاوى عديدة ومتنوعة عن الوضع الكهربائي في المحافظة، كان منها شكوى “نانا عبد الله” التي قالت لـ “شام تايمز”: “ما بقا في تقنين.. هاد طفي كامل، الكهرباء بشارع ابن الرشد سيئة جداً”.

أما “ريم دبيس” من سوق الحدادين بيّنت لـ “شام تايمز” أن الكهرباء تأتي بالتقطير، وليس بالتقنين، وأكد “حازم عكعك” من حي غرب المشتل على أن التقنين مدته تتجاوز الـ 4 ساعات، وعند مجيء الكهرباء يتم قطعها حوالي الـ 5 مرات على الأقل.

وأشار “حيان كليب” إلى أن القطع يمتد لـ 5 ساعات، مقابل ساعتي وصل في حي الأندلس، وكذلك “أحمد خباز” قال إن خط الحميدية والشرقية يعتبر من أسوأ الخطوط في حماة، فساعات تقنينه تبلغ أحياناً 6 أو 8 ساعات كما حصل منذ ثلاثة أيام، و حتى حين الإلزام ببرنامج التقنين يحصل أن تقطع الكهرباء خلال ساعتي الوصل أكثر من 5 مرات، إضافةً إلى الوصل و القطع خلال ثوان، ما عطّل عدداً من الأجهزة الكهربائية.

ولوحظ الاثنين، أن حي المناخ استحصل على ساعة كاملة زيادة من الكهرباء عن حي الحميدية الذي يقع بمحاذاته، و ذلك من الساعة 7 و45 دقيقة مساءً حتى الحادية عشر ليلاً، وتم القطع بعد الاتصال بمدير عام الكهرباء في حماة ومدير التشغيل.

وفي رد عن تلك التساؤلات، قال مدير عام كهرباء حماة لـ”شام تايمز” المهندس “محمد الرعيدي” إنه لا يوجد تفرقة مطلقاً في ساعات التقنين والوصل على مستوى المحافظة، موضحاً أن انخفاض ساعات الوصل وهي حالياً ساعتان، والذي قد يحصل في حي أو منطقة معينة هو بسبب قيام الفنيين في مركز التنسيق الرئيسي بدمشق بسحب التوتر عن بعض المحطات لانخفاض الوقود اللازم، ما يؤدي إلى زيادة ساعات التقنين في تلك الخطوط، و بالتالي اختلاف تغذية حي أو منطقة عن أخرى.

ودعا “الرعيدي” كل المشتركين إلى الشكوى على أي خط يستجر كهرباء أكثر من غيره في الحالات المستقرة، و إعلام مدير التشغيل في كهرباء حماة المهندس “أيمن هويس” على الرقمين:0993301972 و 0988342102، مشدّداً على أن حصة حماة حالياً هي 250 كيلو واط، بينما تحتاج المحافظة إلى 550 كيلو واط، ومشيراً إلى أن الحصة منخفضة لانخفاض الفيول و الغاز، علماً أن الشركة تتابع يومياً التواصل مع مركز التنسيق الرئيسي لزيادة حصة حماة الكهربائية، وبالتالي خفض التقنين حسب الإمكانيات المتاحة.

وقام “الرعيدي” بحضور مراسل “شام تايمز” بحماة بالاتصال بمركز التنسيق في دمشق، كاشفاً له أن هناك صحافة تسمع، حيث قال الأخير إن التقنين نفسه موجود في حمص و دمشق و ريف دمشق ودرعا ،لكنه في حلب أطول (ساعتا وصل مقابل 6 ساعات قطع)، وفي الساحل يزداد نصف ساعة عن باقي المحافظات نظراً للرطوبة العالية و سقاية المزروعات.

وعن تحسن الوضع الكهربائي في المحافظة، بيّن مصدر لـ “شام تايمز” أنه يرتبط بزيادة حصة حماة الكهربائية ، فإذا أمست “300 كيلو واط” فسيصبح التقنين 3 بـ3 ، و إذا انخفضت عن الـ250 كيلو كما هو حالياً، فسيكون الوصل ساعة و نصف، مقابل قطع 4 ساعات و نصف الساعة.

شاهد أيضاً

الوظيفة الحكومية تفقد أهم مغرياتها.. والموظف “يسكّج حاله ويسند جرته”

شام تايمز – مارلين علي استحوذ إعلان الحكومة عن المسابقة المركزية لتوظيف أكثر من 85 …

اترك تعليقاً