مشروع طاقة بديلة.. “فوق سطوح السويداء”!

شام تايمز – سارة المقداد

يتوجه العديد من الشباب السوري اليوم إلى فتح مشاريعٍ صغيرة بحيث يملكها ويديرها شخص واحد، لمواجهة العقوبات الاقتصادية والأزمة المعيشية الخانقة، أو لتقديم خدماتهم الدراسية بهدف انتشال بلادهم مما آلت إليه أحوالها، كمهندس الميكانيك “ضياء العبد الله” الذي تمكن من إنجاز مشروع توربين الرياح العمودي القائم.

يقول “العبد الله” لـ “شام تايمز” إن ما دفعه إلى التفكير بمشروع كهذا هو إحساسه بالألم والحسرة على ما وصلت إليه سورية من دمار واسع، خاصة في قطاع الطاقة، مبيّناً أنه أراد عملاً يُطبّق خلاله ما تعلمه في دراسته للقوى الميكانيكية كاختصاص جامعي له.

وأشار “العبد الله” إلى أن الهدف من المشروع هو توفير الطاقة الكهربائية في أكثر الأوقات حاجة إليها، وهو فصل الشتاء، وتقديم اقتراح أو أنموذج كامل كحل من الحلول المستدامة الذي يمكن اعتماده لتعويض النقص بالطاقة بتكاليف معقولة، كذلك إثبات جدوى العمل بمجال طاقة الرياح حتى على مستوى الأفراد والمنازل والمشاريع الصغيرة، وبتكاليف معقولة وإمكانات محلية.

وبيّن “العبد الله” أن مشروعه لم يتلقَ الدعم الحكومي المطلوب لتقديم المنتج.

وذكر “العبد الله” أن بداية مشروعه كانت من خلال تركيب توربين بدائي على سطح منزله في قرية سليم في السويداء.

 

شاهد أيضاً

رفع الطاقات الطحنية في المطاحن بجهود عمالها

شام تايمز – متابعة أكدت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، اليوم الأحد، أن خطتها مستمرة …

اترك تعليقاً