ثم ماذا بعد القرارات “الدونكيشوتية”..؟

شام تايمز – مارلين خرفان

أثار قرار رفع سعر الإسمنت وقرار رفع أجور الجمركة على الأجهزة الخليوية في يوم واحد، استياء السوريين، وعلى الرغم من اعتيادهم على تحمّل القرارات “الدونكيشوتية” التي توالت عليهم منذ بداية هذا العام، إلا أن القرارين أثارا حفيظة البعض، فيما تساءل البعض الآخر ..ثم ماذا بعد؟

حيث رفعت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك سعر طن الإسمنت إلى 66900 ليرة، في حين رفعت الهيئة العامة للاتصالات والبريد أجور التصريح عن الأجهزة، تراوح أجور تصاريحها بين /65/ و/250/ ألف ليرة، إذ يتم تصنيف شريحة الجهاز وفقاً لقيمته المادية.

وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في بداية شهر تموز رفعت سعر السكر والرز “المدعوم” ثم تراجعت في اليوم التالي بعدما قوبل القرار بانتقادات واسعة.

ورفعت الحكومة مؤخراً أجور النقل والمواصلات، ولعل “أذكى” القرارات التي أثارت حنق الشارع السوري والتي اتخذتها الحكومة مع مطلع هذا العام هو الحصول على المواد المدعومة عبر “البطاقة الذكية”.

شاهد أيضاً

“واشنطن” تعدل بعض العقوبات المفروضة على سورية

شام تايمز – متابعة أفادت وسائل إعلامية أجنبية أن وزارة الخزانة الأمريكية قررت، الأربعاء، تعديل …

اترك تعليقاً