مبروك “قرض التعليم” عقبال قرض “الكوسا محشي”!

شام تايمز – مارلين خرفان

ظروف اقتصادية ومعيشيّة مُعدمة يعيشها السوريون تزامنت مع الاستعداد لاستقبال العام الدراسي 2020 – 2021، وارتفاع صادم في أسعار المستلزمات المدرسية، وصعوبات إضافيّة أثقلت كاهل الأسرة، فضلاً عن مخاوف الأهالي والطلاب من الحالة الوبائيّة.

أسعار “فلكية”
وسجلت أسعار مستلزمات الدراسة في أسواق دمشق ارتفاعاً بين 100 – 200% عن العام الماضي، وتراوح سعر الدفتر فئة 40 صفحة بين 300 إلى400 ليرة، وسعر دفتر فئة 200 بين 2,000 إلى 3,500 ليرة، وتراوح سعر الأقلام بين 200 إلى 500 ليرة.

في حين تباينت أسعار الحقائب بحسب حجمها وتراوح بين 10,000 ليرة، 35,000 ليرة، أما بالنسبة للباس المدرسي تراوح بين 7,000 ليرة و15,000 ليرة للصدرية المخصّصة للحلقة الأولى، بينما تراوح سعر البنطلون بين 9,000 و20,000 ليرة، وسعر قميص الحلقة الثانية والثانوية بين 7,000 و15,000 ليرة.

حلم صعب المنال:
أصلحت “أم علي” حقيبتي ولديها عند الخياط بعدما عجزت عن شراء الحقيبتين بـ 50 ألف ليرة، وتقول أم علي لـ “شام تايمز”، وهي موظفة في القطاع الخاص وزوجها يعمل في أعمال البناء، لم يعد لدينا القدرة على تحضير كل مستلزمات المدرسة، “الأسعار مو معقولة، والتعليم صار صعب المنال كأنو الدراسة بدها تنضم لقائمة أحلام المواطن”، وتضيف السيدة انا مضطرة لشراء اللباس المدرسي ” البدلة صغرت وصار الولد بالمرحلة الثانوية والولد الثاني صار بالصف الخامس”.

بدورها وصفت السيدة “فتحية” وهي أم 4 أبناء  منهم 2 بالجامعة و2 في المدرسة الوضع بالكارثي، “كلو مع بعضو وباء وغلاء ومدارس ومونة كتير هيك”، وتقول اشتريت لابنتي صدرية للمرحلة الابتدائية من سوق النور في الزاهرة والذي يعتبر من أرخص الأسواق في دمشق بـ8000 ليرة، والحقيبة بـ 16000 ألف، والبوط بـ 12000 ألف، وتضيف السيدة أنها لن تشتري لابنتها طالبة المرحلة الثانوية إلا قبل المدرسة بيوم ليتوفر المبلغ لديها بعد أن يحصل زوجها على راتبه”،

متطلبات ضرورية:
وحددت وزارة التربية القرطاسية المطلوبة لكل صف من صفوف المرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية، مقتصرة على المتطلبات الضرورية، حيث طلبت من غالبية الصفوف دفتر مدرسي ودفتر منزلي 100 صفحة، ودفتر لغة انكليزية وقلم رصاص وممحاة ومبراة، مضافاً لها قلم أزرق وعلبة هندسة للصف 5 و6، وعلبة ألوان عادية ودفتر رسم ودفتر لغة ثانية وعلبة هندسة لصفوف 7 و8 و9.

قرض بـ100 ألف ليرة:
وفاجأت المؤسسة السورية للتجارة المواطنين بالإعلان عن منح قروض بدون فوائد مخصصة للعاملين بالدولة بقيمة 100 ألف ليرة، لشراء دفاتر وحقائب وألبسة المدارس، ولا يُمنَح القرض للموظف عن كل طالب لديه بل هي 100 ألف واحدة لكل موظف ولو كان لديه 10 طلاب.

واقع الحال لا يبشّر بالانفراج بعدما أضيف قرض ” القلم والدفتر” إلى قروض أجهزة الكهرباء والمفروشات، وغير مستبعد بعد فترة أن تأتي البشرى السارة ” بقرض الفروج المشوي وطبخة الكوسا محشي”، ثم يطرح قرض لتسديد “القرض” لينضم إلى قائمة القروض التي أثبتت أن أساسيات المعيشة للمواطن صاحب الدخل ” المعدوم” صارت أحلاماً بعيدة المنال.

شاهد أيضاً

تعويض أضرار الأحوال الجوية في اللاذقية

شام تايمز – اللاذقية استفاد 33250 مزارعاً من تعويض أضرار الأحوال الجوية عبر صندوق التخفيف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *