النجاح في التصنيع المحلي وإلغاء دور الاستيراد

أكدت وزارة الصناعة من نجاح تجربة شركة الوليد للزغل بإنتاج الخيوط القطنية الممزوجة المونسة والممشطة من النمرة 40 /1 وبنسبة مزج 91% من مادة القطن و9% من مادة البوليستير، وتعد هذه التجربة الأولى من نوعها في شركات الغزل التابعة للمؤسسة النسيجية التي تحاول فيها المؤسسة العامة للصناعات النسيجية، إنتاج خيوط قطنية لم تنتج سابقاً في شركات الغزل، واستيرادها من الأسواق الخارجية

وقال المدير العام للمؤسسة العامة للصناعات النسيجية الدكتور “نضال عبد الفتاح” في تعليق على هذا الإنجاز إن أهمية إنتاج هذا النوع من الخيوط لها دور في تنويع ونجاح المنتج الوطني من الغزول القطنية وتحقيق الريعية الاقتصادية التي تنعكس بصورة مباشرة على تحسين الأداء الإنتاجي والمادي في الشركات التي تستخدم هذه الخيوط في تركيبتها التصنيعية.

وأشار “عبد الفتاح” أن هذه الصناعات النسيجية تعمل على توفير المادة محلياً وبأسعار مقبولة ومنافسة لما لها من جودة كبيرة ناهيك عن توفير ملايين الدولارات التي كانت تنفق على تأمينها من الأسواق الخارجية، وأن هذه التجربة سيتبعها تجارب جديدة لدعم الإنتاج المحلي وإنتاج أنواع جديدة ومختلفة من الخيوط، بدلاً من استيرادها في ظل حصار اقتصادي جائر يفرض على بلدنا وشركاتنا الإنتاجية، وبذلك يجب علينا الاعتماد على ذاتنا في تحسين المنتج وإنتاج أصناف جديدة وتوفير حاجياتنا حسب الإمكانات المتوفرة لدينا من مادة أولية وعمالة خبيرة، يمكن استثمارها.

مشيراً إلى إمكانية استثمار الطاقات والخبرات المتوافرة في الشركات وتوظيفها بما يخدم العملية الإنتاجية والتسويقية.

 

شاهد أيضاً

قانون ولكن.. مصير عائلات مطار دمشق معلّق عَ نكشة!

شام تايمز – سارة المقداد بعد أن ضربت قضية العاملين في مطار دمشق الدولي، رؤوس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *