يكفي إنجاباً.. “مارح تيجي رزقتو معو”!

شام تايمز – مارلين خرفان

بالورقة والقلم أو بالآلة الحاسبة تحسب الأسرة السورية كل عملية اقتصادية حتى التفكير في إنجاب طفل جديد، بدءاً من مرحلة الحمل، وصولاً إلى الولادة وما يرتبط بها من مستلزمات أساسية بعد قدوم الطفل، فمقولة “الولد بيجي وبتجي رزقتو معو” تلاشت تقريباً في أعراف السوريين على اعتبار أن شبح ارتفاع الأسعار طال كل شيء يمس الحياة، وبحسبة بسيطة يبلغ متوسط تكلفة الطفل الرضيع 100 ألف ليرة شهرياً.

وتقول السيدة ” آمنة، م” وهي موظفة في القطاع الخاص وأم لثلاثة أطفال بينهم طفلة بعمر الشهرين، “لأنني موظفة أحضرت لابنتي الصغيرة علبة حليب أطفال بـ 5300 ليرة لتتناوله في فترة غيابي عن المنزل وتكفيها خمسة أيام، وتحتاج حوالي الـ 6 علب شهرياً يعني شهرياً 31800 ليرة”، وتضيف السيدة ” كما تحتاج لكيلو حفوضات بـ 10500 ليرة كل أسبوع، يعني 42000 ليرة شهرياً”، وتشير آمنة إلى أنها تضع مبلغ 10000 جانباً لحالات المرض (أجرة الأطباء وثمن الأدوية ليرة)، وتتابع “اللي بدو يجيب ولاد بدو يتحمل”.

تعتمد ابنة “السيدة لوليتا” على الرضاعة الاصطناعية “حليب الأطفال” بشكل دائم ووصل سعر علبة الحليب الذي تتناوله إلى الـ 7000 ليرة وتحتاج 8 علب  يعني شهرياً  56000 ليرة، وتؤكد “لوليتا” أن مصروف طفلتها يصل لأكثر من 100 ألف شهرياً (ما بين حليب وفوط الكيلو 9500 ليرة ودواء المغص)، وتقول “بصراحة الأسعار كتير خيالية، ما كنا متوقعين هيك رح يتدهور الوضع، التوبة ما بقا رح فكر جيب ولد تاني”.

وإذا قمنا بحسبة تقديرية، بأقل التكاليف للطفل الجديد بدءاً من مرحلة الحمل وما يرتبط بها من معاينات طبية شهرية و”أدوية وفيتامينات”، وثياب “الديارة” وحتى الولادة فقط، فإن التكلفة تصل إلى 300 ألف ليرة، في حالة الولادة الطبيعية والاستغناء عن العديد من الأمور المرتبطة بالولادة.

شاهد أيضاً

وصول توريدات غاز ونفط خام إلى سورية

شام تايمز – سورية صرح مدير في وزارة النفط عن وصول ناقلتين محملتين بالغاز خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *