عمال كهرباء ريف دمشق يصلون الليل بالنهار ويعملون في ظروف صعبة لإصلاح الأعطال وتأمين التيار للمواطنين

جهود كبيرة يبذلها عمال الكهرباء في ريف دمشق حيث يصلون الليل بالنهار لا تمنعهم الظروف الجوية الصعبة والقاسية من إنجاز الأعمال وإصلاح الأعطال لإيصال التيار الكهربائي للمواطنين بأسرع وقت ممكن.

مدير كهرباء ريف دمشق المهندس خلدون حدة بين في تصريح لمندوبة سانا أن عمال الشركة من فنيين وإداريين وأقسام الطوارئ يقومون بعملهم على مدار الساعة لإصلاح الأعطال الطارئة وإعادة التيار الكهربائي إلى المناطق التي انقطع عنها ولا سيما خلال المنخفض الجوي الأخير الذي تسبب بأعطال كبيرة نتيجة زيادة الحمولات والاستهلاك الكبير للطاقة لافتاً إلى أن العمال يؤدون عملهم على أكمل وجه رغم الظروف الجوية الصعبة والأعطال المتعددة.

المهندس خليفة برجاس مدير قسم كهرباء صحنايا بين أن العمال يقومون بإصلاح الأعطال الطارئة وتحديث الشبكات القائمة لتتناسب مع زيادة الطلب على الطاقة ولا سيما في الظروف الجوية الصعبة التي شهدت ارتفاع نسبة تحميل المنظومة الكهربائية ما انعكس سلباً على استمرارية التيار الكهربائي وأدى إلى حرق عدد من المحولات والكابلات والشبكات لافتاً إلى أن العمال مزودون بكافة الآليات والمواد اللازمة للعمل.

من جهته رئيس قسم كهرباء جديدة عرطوز المهندس أسامة شعرون لفت إلى الظروف الصعبة التي يعمل فيها العمال وساعات الدوام الطويلة التي تتطلب أحيانا المبيت في القسم لتلبية طلبات المواطنين وإصلاح الأعطال التي يتم الإبلاغ عنها بشكل فوري مؤكداً أنه خلال الفترة الماضية كانت الأعطال كبيرة نتيجة برودة الطقس ونقص حوامل الطاقة واعتماد المواطنين بشكل كبير على الكهرباء ما أدى إلى خروج محطات من الخدمة.

سانا رافقت عمال الكهرباء في جرمانا واطلعت على الأعمال التي يقومون بها وطريقة تلقي الشكاوى ومعالجتها حيث بينت منال غانم من قسم الطوارئ أنها وزميلاتها يستقبلن اتصالات المواطنين منذ الساعة الثامنة صباحاً وحتى أوقات متأخرة من الليل وفي أيام العطل الرسمية والأسبوعية حيث يتم تسجيل الشكوى والعطل والمكان ومن ثم إعلام الورشات بالشكوى للتوجه فوراً لمعالجتها.

مدير قسم كهرباء جرمانا المهندس غياث عيده أشار إلى أن المنخفض الجوي زاد من استهلاك المواطنين للكهرباء ما أدى إلى أعطال كثيرة منها فقدان توتر على المحطات وأعطال على مخارج المتوسط وفصل بعض مراكز التحويل واحتراق الكابلات والعلب الأرضية وانقطاع بالشبكات الهوائية ولذلك تم استنفار جميع العاملين في القسم لإعادة التيار الكهربائي للمواطنين وكان العمل مستمراً لساعات متأخرة وأحياناً طوال الليل.

ساعات العمل لا تتحدد بوقت بل حسب نوع وحجم العطل وفق عيده حيث أن إصلاح الكابلات الأرضية يستغرق وقتاً أطول ريثما يتم تحديد العطل ومكانه أما الكابلات الهوائية فإصلاحها يتم بسرعة وخلال وقت وجيز لافتاً إلى أنه تم مؤخراً تزويد حي الحمصي بمركزين جديدين للتخفيف قدر الإمكان من الانقطاعات والفصل وقريباً سيتم تزويد حي أوسكار بمركز جديد ما يخفف الحمولة عن المراكز المتبقية ويحافظ على الشبكة الكهربائية.

وأعرب العامل نضال نسيب عساف الذي أنهى خدمته الإلزامية مؤخراً والتحق بعمله في قسم الطوارئ عن سعادته بتلبية طلبات المواطنين وإصلاح الأعطال فهم يؤدون واجبهم بأصعب الظروف ومنهم من ارتقى شهيداً أثناء تأدية عمله فيما أشار العامل محمد النوري الذي حضر لمؤازرة ورشات الصيانة إلى أنه اعتاد على طبيعة عمله الذي يقوم به منذ سنوات طويلة وباتت لديه خبرة بإصلاح ومعرفة العطل مباشرة لافتاً إلى أن عائلته اعتادت على تأخره وغيابه عن المنزل وهي فخورة به لأنه يلبي طلبات المواطنين فهي تصفه بأنه من رجال النور.

عدد من سكان مدينة جرمانا مفيد سميطة وحسن عبيد وزياد العيد قدموا الشكر لعمال قسم الكهرباء الذين يهرعون فوراً إلى عملهم لتأدية واجبهم بالسرعة القصوى في جميع الأوقات وأصعب الظروف المناخية.

شاهد أيضاً

3675 هكتار المساحة المزروعة بمحصول البندورة المروية في درعا

شام تايمز – درعا – ديما مصلح حققت محافظة درعا هدفها بزراعة المساحة التي كانت …

اترك تعليقاً