الفروج طاير.. والمربّي يلفظ أنفاسه..!

شام تايمز – مارلين خرفان

ارتفعت أسعار الفروج والبيض في الأسواق إلى مستويات غير مسبوقة حيث وصل سعر كيلو الفروج المذبوح إلى 4500 ليرة ووصل سعر صحن البيض إلى 3900 ليرة، وسعر البيضة أكثر من 130 ليرة.

وأوضح الخبير في الإنتاج الحيواني عبد الرحمن قرنفلة لـ “شام تايمز”، أنه منذ الحرب على سورية وبداية الحصار الاقتصادي بدأت الأسعار ترتفع بحيث تجاوزت الزيادات 750 % مقارنة بعام 2011، وهذا الأمر انعكس على تكاليف إنتاج الفروج والبيض، وبالتالي انعكس على المستهلك، مبيناً أن سعر أي سلعة يتعلق بتكاليف إنتاجها وعند دراسة تكاليف الفروج والبيض نجد أن بين الـ 75 إلى 80 % من التكاليف هي قيمة أعلاف.

وقال “قرنفلة”، إنه عندما تكون مدخلات إنتاج من الأعلاف مثلاً: بـ 4000 ليرة سيخرج صحن البيض بـ 4500 ليرة، لأن العملية هي عملية مدخلات ومخرجات.

واعتبر “الخبير”، أن الارتفاع المفاجئ لأسعار الأعلاف سبب صدمتين الصدمة الأولى، أنه ساهم برفع تكاليف الإنتاج بشكل كبير والصدمة الثانية أن كثير من المربين لم يعد لديهم القدرة على شراء العلف، وعلى سبيل المثال (طن الصويا 900 ألف ليرة) والمربي لم يعد لديه طاقة، وخصوصاً الذي طاقته تحت الـ “10 آلاف طير وهذا شخص يعيش يوم بيوم ويشتري أعلاف يوم بيوم وعندما ارتفعت الأسعار توقف، ونتيجة التوقف أصبح حجم العرض أقل من حجم الطلب.

ورأى “الخبير” أن الدعم الحكومي للمربين غير كافي فمؤسسة الأعلاف تقوم بدورات علفية كل شهرين توزع للفرخة الواحدة 50غرام ذرة أونخالة، والفرخة باليوم الواحد تأكل 150 غرام، معتبراً أن هذا الدعم وهمي.

شاهد أيضاً

3.33 مليار يورو عجز الميزان التجاري السوري في العام 2021

شام تايمز – متابعة لم تبتعد كثيراً نسبة صادرات البلاد خلال العام 2021 عن نظيرتها …

اترك تعليقاً