كارثة بيروت ترخي بثقلها.. انفجار محتمل لبعض “الأسعار”!

شام تايمز – مارلين خرفان

أثار انفجار مرفأ بيروت مخاوف من ارتفاع أسعار المواد المستوردة في سورية بشكل مضاعف، على اعتبار أن الاقتصاد السوري يخضع سلفاً لحصار جائر وعقوبات اقتصادية آخرها “قانون قيصر”، وكان مرفأ بيروت يشكل إحدى بوابات الاستيراد لبعض المواد التي يتم تصديرها براً إلى سورية.

وصرّح مدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك “تمام العقدة” لـ “شام تايمز” أن انفجار مرفأ بيروت سينعكس سلباً على موضوع السياسة السعرية للمنتجات الداخل في تصنيعها مواد مستوردة، معتبراً أن هذه المرحلة من عدم الاستقرار التي تخضع لها المنطقة “سورية ولبنان” بشكل عام، تؤثر بشكل سلبي على الاقتصاد في سورية، ناهيك عن الحصار الاقتصادي والعقوبات القسرية التي تستهدف المواطن السوري.

وفيما يتعلق بخصوص الإجراءات المتبعة من قبل مديرية الأسعار، أكد “العقدة” أن هناك توجه لتعزيز الخطوات الإيجابية بما يخص مقومات الصمود للمواطن، وتوفير المواد في الأسواق والحفاظ على التوازن السعري والاستقرار بشكل منطقي بما يلائم القدرة الشرائية للمواطن.

ووقع الانفجار مساء الثلاثاء 4 آب في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، وأدى إلى مقتل 158 شخصاً، وإصابة أكثر 6 آلاف آخرين، كما تسبب الانفجار في دمار هائل بالمرفأ وبالمناطق المجاورة له، وأعلن لبنان، إثر ذلك بيروت مدينة منكوبة.

شاهد أيضاً

رفع الطاقات الطحنية في المطاحن بجهود عمالها

شام تايمز – متابعة أكدت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، اليوم الأحد، أن خطتها مستمرة …

اترك تعليقاً