الورقة البيضاء

شام تايمز

المشاركة بالانتخاب واجب حقيقي، يساعدك في الحصول على حقوق منهجيّة، وقيامك بوضع ورقة بيضاء في صندوق الاقتراع، هو دليل هزيمة وهروب من ممارسة الواجب، وبالتالي خسارة حقوقك..

وكثيرا ما نسمع ونشاهد تقديم أوراق بيضاء أثناء انعقاد جلسات التصويت في الانتخابات. إلا أن الكثير لا يعرف ما معنى تقديم هذه الورقة وما هو موقف القانون منها؟

الورقة البيضاء أو ما يعرف بالتصويت الاحتجاجي وكذلك بالصوت الأبيض أو الفارغ، هو صوت في الممارسة الانتخابية يُظهر أن المُصوِّت غير راضٍ بالخيارات المطروحة أمامه أو رافض للنظام السياسي.

فثقافة الورقة البيضاء منتشرة في أوساطنا العربية، وهي في الاساس عملية احتجاج سلمي لرفض انتخاب المعني بالتصويت.

والقانون الانتخابي بشكل عام يحتسب الورقة البيضاء كما يحتسب الورقة المصوت عليها ويميز ما بينها وبين الورقة الملغاة.

ويقول القانون الانتخابي بشكل عام إذا اتّخذ الصوت الاحتجاجي شكل الصوت الفارغ فإنه يمكن أن يُحصى ضمن النتيجة النهائية أو لا، حسب النظام المعمول به. لذا فإن الصوت الأبيض يُعدَّ صوتا باطلا إلا إن كان نظام التصويت يسمح باحتساب الأصوات الفارغة ويميّز بينها والأصوات الباطلة. كما يمكن للصوت الاحتجاجي أن يكون صحيحاً؛ وفي هذه الحالة فإنه عوضاً عن أن يكون صوتا للمرشحين الأساسيين فإنه يكون تصويتا لمرشح هامشي غير مدعوم من التيارات السياسية الرئيسية وفرصته في الفوز لا تُذكر.

وعلى هذا فإن التصويت الاحتجاجي يدل بجلاء على الافتقار إلى الشرعية الشعبية وضعف الديمقراطية التمثيلية.

شاهد أيضاً

انتخابات غرفة التجارة والصناعة بطرطوس.. تتحول إلى معركة انتخابية واتهامات لرئيس الغرفة بالتشويش!

شام تايمز – طرطوس طالب مرشحو قائمة أمل طرطوس لانتخابات غرفة التجارة والصناعة، وزير التجارة الداخلية …

اترك تعليقاً