مع بدء انتخابات مجلس الشعب.. الترويج للناخبين يصل إلى 30 ألف ليرة!

شام تايمز – علي خزنة – دمشق

مع بداية الانتخابات التشريعية لاختيار مجلس شعب جديد، بدء الناخبون بالوفود إلى المراكز الانتخابية للإدلاء بأصواتهم واختيار مرشحهم، في حين بدأ آخرون بالتوافد لغايات أخرى كالوقوف أمام الصناديق الانتخابية لصالح أحد المرشحين مقابل حصولهم على مبلغ مالي من المرشح، حيث يسجلون أسماء الناخبين على اللوائح الانتخابية ويحاولون تسليمها للداخلين إلى اللجان الانتخابية.

وكما هو الحال بالنسبة لتفاوت الدعايات الانتخابية لكل مرشح حسب أوضاعه المادية وعمله، كذلك تفاوتت قيم المبالغ المعطاة لهؤلاء المستفيدين، حيث بدأت المبالغ بعشرة آلاف ليرة في ريف دمشق ووصلت إلى 25 ألف ليرة، وفي دمشق بدأت بثلاثة آلاف ليرة ووصلت حتى 30 ألف ليرة.

ويقول “زياد” الذي يبلغ من العمر 23 عام، لـ “شام تايمز”، إنه سعيد لحصوله على مبلغ 25 ألف مقابل الوقوف على صندوق لأحد المرشحين لتسجيل أسماء ناخبيه، لافتاً إلى أنه لا يوجد مكان عمل حالياً يحصل فيه العامل على مبلغ كهذا.

أمّا “سامر” فهو شاب ثلاثيني، موظف بمؤسسة خاصة ويتقاضى مبلغ 60 ألف كراتب شهري، يشير لـ “شام تايمز”، أن حصوله على مبلغ 20 ألف خلال الانتخاب “دحّة” أي أنّها شيء جيد.

وتجد سمية مبلغ الـ “25” ألفاً جيداً، كونها طالبة جامعة وتحتاج الكثير من المحاضرات التي بات ثمنها مرتفع، بينما وجدت خلود أن هذا المبلغ سيمكنها من شراء ملابس جديدة، وأخرى وجدته ممتازاً لشراء مكياج وعطورات.

بدوره أشار مدير المكتب الصحفي في مجلس الشعب “ناجي عبيد” لـ “شام تايمز” إلى وجود مادة قانونية في قانون الانتخابات العامة، تجيز وجود مندوبين للمرشحين داخل المراكز الانتخابية، كما يوجد مادة تجيز حضور وكلاء المرشحين والمرشحين لعملية فرز الأصوات ومراقبة النتائج.

وأوضح “عبيد” أنه على كل مرشح تقديم كشف حساب ختامي لكافة تكاليف حملته الانتخابية إلى المجلس.

وبيّن “عبيد” وجود مادة في القانون تسمح بتمديد الانتخابات لمدة خمس ساعات على الأكثر، بقرار من اللجنة القضائية العليا للانتخابات في بعض أو كل المراكز في سورية.

وبلغ عدد المراكز الانتخابية بدمشق 1089 مركزاً، موزعة على مختلف المناطق حسب الكثافة السكانية، ووصل عدد المرشحين إلى 238 مرشّحاً، منهم 27 للفئة “أ”، و211 للفئة “ب”.

شاهد أيضاً

تنزيلات الموسم الصيفي “بدها مكبر لنشوفها”..

شام تايمز – رغد عيسى يعد التسوق الموسمي للسوريين عادةً ما بين الصيف والشتاء، لارتباطه …

اترك تعليقاً