تعدد مرشحي العشائر يشعل التنافس في دير الزور!

شام تايمز – دير الزور – عثمان الخلف

بدأت منذ صباح اليوم بدير الزور العملية الانتخابية للدور التشريعي الثالث لمجلس الشعب، ومع بدء العملية الانتخابية توافد المواطنون ليدلوا بأصواتهم في المراكز المخصصة والتي شملت مناطق سيطرة الدولة السورية في مدن وقرى وبلدات (الشامية) الريفين الغربي والشرقي، إضافة للبلدات الست المتاخمة لمناطق سيطرة ميليشيا “قسد” الانفصالية في الريف الشمالي الشرقي وهي: حطلة، الحسينية، مراط، مظلوم، خشام، والطابية.

الإقبال بدا مقبولاً مع الساعات الأولى من الصباح وسط درجات حرارة مرتفعة جداً، ولم تُسجل أية مشاكل تُذكر في هذا الصدد، وتوافرت كافة التجهيزات من حبر سري وأوراق اقتراع وصناديق، فيما لوحظ غياب غرف التصويت السري عن بعض المراكز.

وجرت أحاديث عن عمليات شراء أصوات بدت غير موثوقة المصادر لتبقى في دائرة التنافس الانتخابي، لا سيما من جانب المستقلين بالنظر لضيق تمثيلهم البالغ مقعدين فقط بحسب رأي البعض.

فيما عبر عددٌ من المرشحين المستقلين عن امتعاضهم من عدم فتح مراكز انتخابية للناخبين من أبناء دير الزور في المحافظات التي نزحوا إليها بحكم الأوضاع التي عاشتها المحافظة قُبيل تحريرها من قبل الجيش العربي السوري، حيث أشاروا إلى أن غياب هكذا مراكز أفقدهم أصوات كثيرة لناخبيهم.

الناخب “حمزة العلي” أكد أنه أدلى بصوته كواجب وطني، متمنياً أن يمثل الأعضاء الجدد آمال وتطلعات أبناء دير الزور في خدمات أكثر عبر لحظ حاجات دير الزور التنموية وإعادة الإعمار.

ناخب آخر يدعى “توفيق الشيخ” لفت إلى غياب وجوه عشائرية بارزة ما فتح الباب لظهور شخصيات عشائرية من الصفوف الوسطى غالباً تمتلك المال، ما وفر لها ماكينة انتخابية نشطة عبر الوكلاء والمروجين، والأمر ناجم عن وضع المحافظة وهجرة الكثير من هذه الوجوه أو تواجدها في مناطق سُكناها خارج سيطرة الدولة السورية.

أما الناخب “محمد ذياب” لم ينفْ الجانب العشائري عن خيارات الناخب بشكل عام، وقال: أنا صوتي كان لشيخ عشيرتي في ظل أجواء استقطاب محكومة بالبنية المجتمعية العشائرية لدير الزور”، مشيراً إلى حالة التشتت في الخيارات كون العشيرة الواحدة تحوي أكثر من مرشح.

وجاءت قائمة الوحدة الوطنية التي تضم تحالف حزب البعث وأحزاب الجبهة الوطنية التقدمية مختلفة في تركيبتها عن الدورات السابقة لناحية غياب الجانب العشائري مع تكرار لعددٍ من الوجوه مناصفة بين الجديد والقديم.

ويقترع ناخبو دير الزور لاختيار 14 عضواً 8 فئة أ و6 فئة ب، يمثلون المحافظة من بين 60 مرشحاً لعضوية المجلس الجديد، حيث بلغ عدد المرشحين في الفئة /أ/ 33 مرشحاً و/27/ مرشحاً فئة /ب/.

وذكر رئيس اللجنة القضائية الفرعية للانتخابات القاضي “زياد السرهيد” أن المراكز الانتخابية في المحافظة وصل عددها إلى 262 مركزاً إضافة الى مركز مخصص لمحافظة القنيطرة و50 مركزاً مخصصة لعناصر الجيش والقوات المسلحة.

شاهد أيضاً

قطاع النحل يساهم بأكثر من مليار ونصف مليار ل.س

شام تايمز – متابعة بيّن عضو اتحاد النحالين العرب “عبد الرحمن قرنفلة” أن قطاع النحل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *