العيد يطرق الأبواب.. واللحوم تخرج من الشباك

دمشق – كلير عكاوي

مازالت موائد عيد الأضحى المبارك في ذاكرتنا عندما كنا نحضّر أشهى الأطباق الشامية والحلبية والحمصية وكل ما تشتهر به المحافظات السورية من فنون الطهو وعادات الأعياد والطقوس المتوارثة التي اعتادت الناس ممارستها ولم تقبل عبر الأجيال الخروج عنها.

ولكن اليوم اختلف الحال وأصبحنا أمام ظروف معيشية صعبة تجعلنا جمهوراً متفرجاً على هذه العادات وهي تتلاشى شيئاً بعد شيء بسبب هذه الأحوال، فأصبحت الخضار والفواكه واللحوم التي كانت تمتد على سفر العائلات بشكل يومي من الكماليات، وربما من المستحيلات عند البعض.

وأكد رئيس جمعية اللحامين إدمون قطيش لـ “شام تايمز” على أنه بالرغم من ارتفاع أسعار الأعلاف التي أثرت على تكاليف تربية المواشي وتسمينها، هناك ضعف في الطلب على اللحوم نتيجة انخفاض قدرة المواطنين الشرائية، موضحاً أن ضعف الطلب على اللحوم قد يستمر حتى عيد الأضحى، مشيراً إلى أن سعر كيلو الخروف الحي 5,500 ليرة سورية.

وكشف قطيش أنه لا يوجد زيادة أو ارتفاع على أسعار اللحوم في الوقت الحالي ولا حتى في عيد الأضحى المبارك.

من جهته بين “حسام” أحد اللحامين في دمشق أن سعر أضحية العيد لا يحدد حسب التسعيرة بل حسب العرض والطلب.

لحام آخر يدعى “راشد” بين أن المحلات تبيع اللحوم في الوقت الحالي بسعر أعلى من السعر الذي حددته الجمعية معللاً: “أكيد ما بتوفي معنا”.

سوزان (ربة منزل) قالت إن مائدة العيد التي كنا نتغنى بها أمام ضيوفنا أصبحت اليوم حلم نظراً لارتفاع الأسعار وتحديداً اللحوم قائلة: “اللحمة أصلاً غالية وما حدا عم يشتريها لسا كمان بدن يغلوها؟!”.

يذكر أن سعر كيلو اللحمة في السوق حالياً يتراوح بين 14500 و18000 ل.س

شاهد أيضاً

مجلس الوزراء يعتمد التوقيت الصيفي على مدار العام.. ويشجع زراعة الإصبعيات في جميع المناطق الملائمة

شام تايمز – متابعة قرر مجلس الوزراء خلال جلسته الأسبوعية، أمس، برئاسة المهندس “حسين عرنوس” …

اترك تعليقاً