المصارف الإسلامية الثلاثة لها الحصة الأكبر في السوق المصرفية

شام تايمز – دمشق

أكد رئيس قسم إدارة التمويل في بنك الشام “غياث أبو شامة”، أن المصارف الإسلامية الثلاثة كان لها الحصة الأكبر في السوق المصرفية خلال سنوات الأزمة.

ولفت رئيس قسم التدقيق الشرعي في بنك الشام “طلال الرفاعي” خلال ندوة الأربعاء التجاري، إلى أن المصارف الإسلامية هي جزء صغير جداً من الاقتصاد الإسلامي، الذي هو اقتصاد حياة متنوع. مضيفاً أن المصرف مؤسسة ربحية، وليس جمعية خيرية، إذ يظن كثيرون أن المصارف الإسلامية يجب أن تتبرع، وألا تأخذ أرباحاً، في حين هي مثلها مثل أي تاجر، الهدف من إنشائها الربح.

وبيّن أن بعض المصارف الإسلامية تلجأ إلى إنشاء شركات مقاولات، مؤكداً أنه يحق للمصارف الإسلامية قانونياً العمل في التجارة والاستثمار، في حين لا يحق ذلك للمصارف التقليدية

وأشار إلى أن المصرف الإسلامي في سورية يتملك ويشتري ويبيع، في حين أن المصرف التقليدي لا يستطيع ذلك، مبيناً أن المصرف المركزي يحاسب المصارف الإسلامية والمصارف التقليدية قانونياً، فعلى سبيل المثال إذا اشتغل المصرف التقليدي في المرابحة فإن المصرف المركزي يحاسبه، وإذا قدّم المصرف الإسلامي قرضاً بفائدة يُحاسب من قبل المصرف المركزي.

شاهد أيضاً

 “السورية للحبوب”: التعاقد مع 4 شركات لتوريد 500 ألف طن من القمح!

شام تايمز- متابعة أكد مدير المؤسسة السورية للحبوب “عبد اللطيف الأمين” أن البواخر تفرغ شحنات …

اترك تعليقاً