هذه كلفة فطور المواطن السوري.. (لبنة وشاي فقط)

شام تايمز – مارلين خرفان

كان يا ما كان في الزمن الجميل، كانت العائلة السورية تضع على مائدة فطورها الصباحية “لبنة وجبنة، مكدوس وزيتون، بيض وحليب، زيت وزعتر، فول وفلافل …الخ”، هذه المقدمة ليست مطلع حكاية من كتاب ألف ليلة وليلة، وليست حكاية خيالية ترويها الأمهات والجدات، بل عادة حقيقية كان السوريون يمارسونها كل صباح، ولكن اليوم لم تعد غالبية الأسر مهتمة بالوجبة الصباحية على الرغم من أهميتها بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية الجنوني، ولو فرضنا مثلاً أن الأسرة المكونة من 5 أشخاص إذا أرادت أن تتناول على الفطور نصف كيلو لبنة وخبز وشاي يومياً فإنها تحتاج لأكثر من 50 ألف ليرة شهرياً .

“آلاء، ربة منزل”، قالت لـ “شام تايمز” أنا اعتمادي في وجبة الفطور حالياً على اللبنة والشاي، أشتري حليب أحضّر منه اللبنة، كنا أحياناً نفطر فلافل ومسبحة، اليوم إذا أردنا أن نتناول فلافل ومسبحة ندفع 1500 ليرة “بدون توابع، يعني صار الفلافل رفاهية”.

وأضاف “لؤي”، رب أسرة مؤلفة من خمس أشخاص: “نحنا ما عم نفطر أساساً”، اضطررنا أن نستغني عن وجبة الفطور لعدم قدرتنا على دفع تكاليفها، وحافظنا على طقس يوم الجمعة “الفول”، مع احتمالية إلغائه قريباً.

وقال “أبوعلي”، (موظف حكومي)، أنا معتاد على تناول فطوري في العمل، حالياً تركت هذه العادة لأنها تكلف 500 ليرة يومياً على الأقل، وبحسبة صغيرة إذا فطرت في أيام الدوام بدي تقريباً 12 ألف ليرة شهرياً.. للأسف الموظف لازم يعيش بعل”.

وأكد صاحب محل أجبان وألبان في منطقة الزاهرة بدمشق لـ “شام تايمز” أن الإقبال خفيف بالنسبة لبعض المنتجات نظراً لارتفاع سعرها، فعلى سبيل المثال سعر كيلو الجبنة الشلل 4500 ليرة، وكيلو الجبنة البيضة 3500 ليرة، في حين يتركز إقبال الناس حالياً على البيض واللبنة بشكل أساسي وسعر صحن البيض 2500 ليرة، أما اللبنة فيبلغ سعر الكيلو 3000 ليرة.

شاهد أيضاً

الوظيفة الحكومية تفقد أهم مغرياتها.. والموظف “يسكّج حاله ويسند جرته”

شام تايمز – مارلين علي استحوذ إعلان الحكومة عن المسابقة المركزية لتوظيف أكثر من 85 …

اترك تعليقاً