رئيس اتحاد غرف الصناعة: قرار تحديد سعر ليتر المازوت من شأنه تخفيض تكاليف الإنتاج

شام تايمز – متابعة

أكد رئيس اتحاد غرف الصناعة “غزوان المصري” أن قرار تحديد سعر ليتر المازوت بـ5400 ليرة سورية للفعاليات الاقتصادية من شأنه تخفيض تكاليف الإنتاج وليس زيادتها كما روج البعض لكون الصناعي كان منذ أشهر يشتري المازوت من السوق السوداء بمبالغ تتراوح ما بين 7 إلى 8 آلاف ليرة سورية ووصل منذ أيام إلى 12 ألف ليرة لليتر الواحد.

وقال “المصري”: أجرينا محادثات مطولة مع الوزارات المعنية والشركة المستوردة للنفط “BS” وتوصلنا إلى اتفاق حيث يتم تسليم المازوت مباشرة حسب الأولويات من مصانع الأدوية والغذائيات، ومنذ أمس بدأ تسليمهم كميات كبيرة من المازوت وعادت عجلة الإنتاج إلى الدوران وبسعر أقل بكثير من سعر سوق السوداء الذي كانوا مضطرين للتعامل معه خلال الفترة الماضية، بحسب صحيفة “الوطن”.

وأضاف “المصري”: إن كل صناعي يحتاج إلى مازوت أو فيول لتشغيل منشأته سيسدد احتياجاته من المادة في المصارف المعتمدة، ما يعني أنه سيحصل على وصل رسمي يمكن إبرازه في وزارة المالية عند احتساب التكاليف ووافقت وزارة المالية على اعتماد هذا الوصل الأمر الذي سيحقق شفافية أكبر في التعاطي بين المالية والصناعيين من حيث احتساب تكاليف الإنتاج.

ورداً على سؤال حول فتح باب استيراد المشتقات النفطية لمن يرغب، قال “المصري”: من حيث المبدأ لا يوجد أي مشكلة بالسماح لمن يرغب، لكن عملياً وفي حال تم فتح باب الاستيراد فإن ذلك سيؤثر بشكل كبير على سعر صرف الليرة السورية، لذلك ومبدئياً سيتم العمل من خلال شركة «BS»، التي تمتلك الإمكانات والتمويل اللازمين لاستيراد المواد من دون أن يكون هناك أي تأثير على سعر صرف الليرة السورية.

وختم “المصري” كلامه بالتأكيد على أن الآلية الجديدة بدأت بالعمل منذ الأمس وبدأ تسليم المازوت للصناعيين وأن الهدف هو تخفيض تكاليف الإنتاج وتحقيق الشفافية تجاه ما يسدد من أموال لشراء المشتقات النفطية حيث لن يكون هناك بعد الآن أي تلاعب في احتساب تكاليف الإنتاج.

شاهد أيضاً

منح إجازة استثمار لمشروع جديد في الصناعة الغذائية

شام تايمز  – متابعة أعلنت هيئة الاستثمار السورية عن منح إجازة استثمار لمشروع إنتاج وتصنيع …