مطالبة بحلول ومعالجة لوضع شركة “فيحاء الشام”

شام تايمز – دمشق

طلب رئيس غرفة زراعة دمشق وريفها المهندس “عمر الشالط”، من الحكومة إيجاد حلول ومعالجة وضع شركة فيحاء الشام لتسويق المنتجات الزراعية، ببيعها أو حلّها.

وأضاف “الشالط” أنه من الأفضل ضمن الظروف الحالية إيجاد منافذ تسويقية للمنتجات، وإعادة تشغيل الشركة من قبل أي طرف يمكنه تحمل مسؤولية إدارة الشركة أو أن يشتريها بدلاً من وضعها الحالي المتوقف، وفقاً لصحيفة “الثورة”.

وأكد أن وضع الشركة حالياً سيئ نتيجة الآلات التي تعطل قسم منها وسرقة الآخر، مبيناً ان الغرف الزراعية تؤكد على ضرورة معالجة الأمر إذ أن من غير المعقول تجميد رأسمال بهذا الحجم، ضمن هذه الظروف التي أحوج ما يكون فيها القطاع الزراعي لشركة تساهم في تسويق المنتجات.

ونوّه إلى أن شركة فيحاء الشام أًسست منذ العام ٢٠٠١ واستكملت آلاتها وبناءها، وكل ما يلزم لانطلاقتها التي بدأت في العام ٢٠٠٢، وفجأة توقفت الشركة عن العمل حتى تاريخ.

وأشار رئيس غرفة زراعة دمشق، إلى أن المؤسسين للشركة هم اتحاد غرف الزراعة السورية برأسمال ١٠٠ مليون، واتحاد الفلاحين ١٠٠ مليون، ومساهمون من القطاع الخاص ومن بلاد الاغتراب، وأن الاغلبية في مجلس الإدارة هي لاتحاد الفلاحين واتحاد غرف الزراعة، وعضوية واحد من القطاع الخاص، وأن المشكلة تكمن في عدم وجود اتفاق لإدارة الشركة وتشغيلها، الأمر الذي أدى الى وضع الشركة بين أخذ ورد لجهة بيع حصة كل من اتحاد الغرف لاتحاد الفلاحين او العكس.

شاهد أيضاً

 “السورية للحبوب”: التعاقد مع 4 شركات لتوريد 500 ألف طن من القمح!

شام تايمز- متابعة أكد مدير المؤسسة السورية للحبوب “عبد اللطيف الأمين” أن البواخر تفرغ شحنات …

اترك تعليقاً