“الذرة الصفراء” في الرقة تعاني من نقص البذار وغياب المجففات

شام تايمز – الرقة

يعاني محصول الذرة الصفراء الذي كانت محافظة الرقة الأولى بإنتاجه وزراعته على مستوى سورية، العديد من الصعوبات التي تبعده عن قائمة المحاصيل الاستراتيجية كالقمح والقطن.

وأكد مدير الزراعة في الرقة المهندس “علي الفياض”، زراعة أكثر من 5 آلاف هكتار بمحصول الذرة الصفراء في جميع أنحاء المحافظة، موضحاً أن هذه المساحة تعتبر قليلة قياساً إلى ما كانت تزرعه الرقة قبل سنوات، حيث كانت حصة الرقة من زراعة الذرة الصفراء تتجاوز 70% من المساحة المزروعة في سورية، وفقاً لـ “الوطن”.

وأعاد “الفياض” السبب إلى قلة البذار وخاصة في المناطق المحررة، حيث يصل سعر الكيلوغرام البلدي إلى ألف ليرة من صنف غوطة، أما الأصناف الهجينة فأسعار بذارها مرتفعة حيث يصل سعر كيس البذار الى 200 ألف ليرة بمعدل خمس ليرات لحبة البذار الواحدة.

ونوّه بأن زراعة الذرة الصفراء من الزراعات المهمة في الرقة، نظراً لتوافر مياه الري التي تحتاجها.

وفي تصريح منفصل لـ “صحيفة البعث” أشار “الفياض”، إلى النقص بالأسمدة الآزوتية اللازمة وعدم توفر مياه الري بشكل كافٍ في الأراضي الزراعية المستثمرة التي كانت تُزرع بالذرة الصفراء قبل العام 2013، لتبقى المشكلة الأهم التي تواجه محصول الذرة، وتكمن بغياب المجفّفات الآلية، مما يضطر الفلاحين والمنتجين إلى تجفيفها بالعراء من خلال تعريض المحصول بعد حصاده لأشعة الشمس والهواء مع بدايات فصل الشتاء، وبيعه للمداجن كمادة علفية بعد أن كان يسوّق إلى المؤسسة العامة للأعلاف بأسعار مجزية.

شاهد أيضاً

 “السورية للحبوب”: التعاقد مع 4 شركات لتوريد 500 ألف طن من القمح!

شام تايمز- متابعة أكد مدير المؤسسة السورية للحبوب “عبد اللطيف الأمين” أن البواخر تفرغ شحنات …

اترك تعليقاً