الواقع الكهربائي في سورية يزداد سوءاً والمسؤولون يوضحون

شام تايمز – متابعة: جود دقماق

تعاني معظم المناطق السورية من ساعات التقنين الطويلة وخصوصاً في فصل الخريف الحالي، وسط ظنون المواطنين أنه سيشهد تحسناً نسبياً بسبب انخفاض استهلاك الكهرباء عن فصل الصيف.

مدير المؤسسة العامة لنقل وتوزيع الكهرباء المهندس “هيسم الميلع” أكد أن الحماية الترددية موجودة في كل المحطات الكهربائية بدول العالم، وإذا كان حجم التوليد بنفس حجم الاستهلاك فلا تعمل الحماية، أما إذا كان التوليد أقل من الاستهلاك فتعمل مباشرةً وتؤدي لحدوث الفصل.

وبخصوص وضع الكهرباء في فصل الشتاء، بيّن “الميلع” أن وضع التقنين الكهربائي خلال الشتاء القادم مرتبط بحوامل الطاقة، وبالتالي إذا كان هناك مردود إضافي بحوامل الطاقة فسنشهد تحسناً، ونحن نسعى دائماً لوضع كافة الإمكانيات لتحسين الواقع الكهربائي، وفقاً لإذاعة “المدينة اف ام”.

من جهته، أكد وزير الكهرباء “غسان الزامل” لموقع “أثر برس” أن هناك توجيهات بإعادة المنظومة الكهربائية إلى ما كانت عليه وتحسين واقع الكهرباء في المحافظات السورية عامة.

وعن واقع الكهرباء خلال فترة الخريف، أضاف “الزامل”: سيكون هناك تحسن حيث سنجري أعمال صيانة منها في محطة “حلب”، التي عاد جزء منها للخدمة والجزء الآخر سيعود قبل نهاية العام”، مبيناً أن وزارة الكهرباء تعمل على مستويين الأول نقل وتوزيع الكهرباء والثاني تأهيل وصيانة محطات التوليد لتحسين واقع الكهرباء، وهناك صيانة وإعادة تأهيل لمجموعات توليد كهرباء في “دير علي” و”محردة” وباقي المحطات، مجدداً القول: “نحاول أن نعود بالمنظومة الكهربائية لما كانت عليه”.

فيما يتساءل مراقبون أنه بعد وصول العديد من القوافل المحملة بتجهيزات كهربائية إلى عدة محافظات منها “حلب وطرطوس واللاذقية وحماة” هل سيتحسن الواقع الكهربائي ويعود كما كان عليه أم أن هناك أسباب أخرى؟.

شاهد أيضاً

سعر غرام الذهب يصل إلى 270 ألف

شام تايمز – متابعة ارتفعت أسعار الذهب، اليوم الأثنين، 4 آلاف ليرة، في الأسواق المحلية. …

اترك تعليقاً