وزير التجارة الداخلية: سنراقب كبار التجار ونلاحقهم في حال رفعوا الأسعار بعد رفع سعر الصرف

شام تايمز – متابعة

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك د. “عمرو سالم” أنه تم تحريك دوريات التموين لمراقبة كبار التجار الذين رفعوا أسعارهم بعد إعلان مصرف سوريا المركزي عن رفع سعر صرف (الدولار) مقابل الليرة السورية إلى 3015 ليرة.

وأوضح “سالم” أنه كل من يدّعي ارتفاع تكاليف الاستيراد ويبرر رفعه للأسعار هو “كاذب” ويعاقب وفق قانون العقوبات وقانون الجرائم الإلكترونية، أما من رفع أسعاره مصنعاً كان أم مستورداً فسوف يتم ملاحقته ويطبق عليه المرسوم التشريعي رقم 8 للعام 2021، والذي يتضمن الغرامة والسجن، بحسب موقع “أثر برس”.

وقال “سالم”: “ما يزال بعض المحتكرين والطامعين ومن يروج لهم في صفحات التواصل الاجتماعي يدّعون أن نشرة المصرف المركزي قد رفعت كلف الاستيراد، مع العلم والتأكيد أن نشرة المصرف المركزي الجديدة لا علاقة لها بالاستيراد من قبل التجار لأن مستوردات التجار تتم عبر المنصة التي يعرفونها جميعهم”.

وعن ارتفاع قيمة الرسوم الجمركية بنسبة 7%، بيّن “سالم” أن الرسوم الجمركية ورسوم المرافئ قليلة جداً ولا تذكر، فعلى سبيل المثال يبلغ فرق الرسم الجمركي 18 ليرة سورية فقط لكيلو السكر، ورسم المرافئ ليرة سوريّة واحدة، متابعاً أن دوريات التموين انطلقت الأربعاء، لمراقبة ومتابعة كبار التجار الذين رفعوا أسعارهم، ولن تقبل أن يحملوا صغار التجار مخالفاتهم القانونية، وستنظم الضبوط بحقهم في الحال.
وبحسب تقرير “أثر برس”، مع إعلان المصرف المركزي عن تحريك سعر الصرف ضمن النشرة سارع التجار إلى استغلال هذه الفرصة وتحريك أسعار المواد بحجة أن تكاليف الإنتاج ارتفعت، علماً أن التجار يسعرون منتجاتهم على سعر الصرف في السوق السوداء وبسعر أعلى مما هو معلن، حيث سارع التجار إلى رفع الأسعار، وخاصة أصحاب المنشآت الكيميائية التي ارتفعت أسعار منتجاتهم بين 500 – 1000 ليرة لكل قطعة بحجة ارتفاع قيمة الرسوم الجمركية بنسبة 7% وارتفاع تكاليف الإنتاج.

شاهد أيضاً

مؤسسة الأعلاف تحدد سعر طن الذرة الصفراء

شام تايمز – متابعة حددت المؤسسة العامة للأعلاف، اليوم الأربعاء، سعر الطن الواحد من مادة …

اترك تعليقاً