الجزيرة السورية عطشى.. وتركيا مستمرة بخروقاتها!

شام تايمز – مارلين خرفان

يواصل النظام التركي انتهاكه للقوانين والأعراف الدولية والاعتداء على سورية، ليتفاقم الأمر نهايةً بحبس مياه الفرات لتهديد الأمن المائي السوري.

وأفاد مراسل “شام تايمز” في دير الزور “عثمان خلف”، أن إغلاق قوات الاحتلال التركي لبوابات نهر الفرات أدى إلى انحسار سرير النهر الذي لمسه الأهالي بشكل كبير، ما سبب توقف ضخ محركات الري الخاصة منها ومحركات الجمعيات الزراعية الفلاحية التي تروي مساحات زراعية واسعة، مؤكداً وقوع أضرار كبيرة بالمحاصيل الزراعية الصيفية بالدرجة الأولى، ما يهدد الأمن الغذائي في سورية لارتباطه بالوضع الزراعي، ناهيك عن تأثيرات ذلك على مياه الشرب.

فيما أكد مراسل “شام تايمز” في الحسكة “صالح الطعمة”، أن المدينة ومناطق عدة في ريفها، تعيش انقطاعاً متكرراً للمياه كون المحتل التركي ومرتزقته هم من يتحكمون بعمليات الضخ في محطة مياه “علوك” وهي المحطة الأساسية والوحيدة المغذية والشريان الرئيس للمياه في المدينة وريفها في بلدات الهول وتل تمر والعريشة والشدادي.

وأشار المراسل إلى اعتماد الكثير من الأهالي على شراء مياه الصهاريج وتبلغ كلفة 5 براميل 5000 ليرة، بسبب الانقطاع الذي يصل لأسبوع ولفترة 3 ساعات فقط وبضخ منخفض جداً.

وأكد المتخصص بالقانون الدولي المحامي “رامي الخير” لـ “شام تايمز”، أن ميثاق الأمم المتحدة الصادر عام 1945 نص على عدة مبادئ منها عدم التدخل في شؤون الدول، وعدم تهديد الدول أو استخدام القوة بحقها، ولكن النظام التركي انتهك هذه القوانين وتدخل بدولة مستقلة ذات سيادة واستخدم القوة باتجاه سورية بالإضافة أن تركيا اعترفت “اعتراف فردي” بالإرهابيين بأنهم “ثائرين” ودعمتهم، وبالعودة لاتفاقية أضنة التي تشمل سلامة حدود الجمهورية التركية والجمهورية العربية السورية والبحث في نصوصها لا نجد أي بند ينص على سد نهر الفرات أو اقتطاع أراضي من دولة جارة.

وأوضح “الخير” أن ميثاق الأمم المتحدة ينص على أنه يحق لأي دولة تتعرض لاعتداء أن ترد عليه ضمن مبدأ يسمى الدفاع المشروع، ويحكمه قاعدتين، الفعل ورد الفعل، فحكماً تركيا تخرق وتنتهك القانون الدولي منذ بداية سلخ لواء اسكندرون ووصولاً لما يحصل الآن.

وأشار المتخصص في القانون الدولي إلى أن حل الأمر يكون باللجوء إلى محكمة العدل الدولية، وهذا بحاجة لموافقة الدولتين باللجوء إلى المحكمة، وهو أمر غير مستحب، بسبب وجود وسائل ودية لها الأولوية في الوصول إلى الحل، كالمفاوضات والوساطة والتحكيم.

شاهد أيضاً

“لساتها دراسة ومو خبز غير مدعوم”.. خبز بسعر التكلفة!

شام تايمز – متابعة كشف مدير عام المؤسسة السورية للمخابز “مؤيد الرفاعي”، عن وجود دراسة …

اترك تعليقاً