محروقات دمشق تدعم القطاع الزراعي في القنيطرة بمادة المازوت!

شام تايمز – دمشق

حقق قرار وزارة النفط المتعلّق بإيقاف تزويد شريحة البنزين المدعوم عن السيارات الخاصة، ذات سعة المحرك من “cc2000″ فما فوق، وفرةً من البنزين غطّت استهلاك العاصمة ودعمت احتياجات الفترة القادمة، بحسب تصريح مدير فرع محروقات دمشق إبراهيم أسعد لـ”البعث”.

وفي السياق بيّن “أسعد” أنه على اعتبار أن الكميات المخصّصة للقطاع الزراعي في دمشق قليلة جداً مقارنة بمحافظات أخرى، فإن فرع دمشق للمحروقات يدعم القطاع الزراعي في القنيطرة بمادة المازوت.

وأضاف أنه تمّ تشكيل لجان فرعية للمحروقات من المحافظة لمتابعة حسن التنفيذ وتوزيع الدعم على مستوى محافظة القنيطرة، على أن يستمر الدعم بكميات أوفر من السابق، وذلك نظراً لأن دعم مادة المازوت للقطاع الزراعي يأتي على رأس الأولويات.

وبخصوص عدم استلام الكثير من العائلات لمخصّصاتهم من الدفعة الثانية من مخصّصات التدفئة، لم ينكر أسعد عدم الاستلام، وبرر بأن الضغط كبير والفرع غير قادر على استهداف جميع المسجلين على الدفعة الثانية من المادة، مع العلم أن الفرع مستمر بتنفيذ عملية التوزيع حتى تاريخ 15/ 8/ 2020.

وأوضح أن عدد عائلات دمشق الحاصلة على البطاقة الذكية تجاوز الـ”430ألف” عائلة، وبلغ عدد العائلات المسجلة على الدفعة الأولى أكثر من “366 ألف” عائلة، وتجاوز عدد الراغبين بالحصول على الدفعة الثانية الـ”240 ألف” عائلة، مشيراً إلى أن نسبة تنفيذ توزيع مادة التدفئة بلغت “95% للدفعة الأولى” في الشهر الثاني من هذا العام والرقم في ازدياد بحكم أن التسجيل والتوزيع مستمران، مشدداً على أن توزيع مادة التدفئة أولوية للدفعة الأولى من مبدأ العدالة، وبالتالي هناك من “1000 _ 1500” عائلة تحصل على مخصصاتها من المازوت.

شاهد أيضاً

 “السورية للحبوب”: التعاقد مع 4 شركات لتوريد 500 ألف طن من القمح!

شام تايمز- متابعة أكد مدير المؤسسة السورية للحبوب “عبد اللطيف الأمين” أن البواخر تفرغ شحنات …

اترك تعليقاً