المستلزمات الدراسية تدخل “ماراتون” الأسعار.. والأهالي “عم يركضوا وما عم يلحقوا”!

شام تايمز – جود دقماق

تفاجأ السوريون بنشرة أسعار الكتب المدرسية لطلبة الثانوية العامة، وحسب الأسعار المتداولة فقد بلغ سعر نسخة كتب الصف الأول الثانوي 48 ألف و300 ليرة، والثاني الثانوي 54 ألف و800 ليرة والثالث الثانوي 49 ألف و800 ليرة، بارتفاع يزيد 50% عن نشرة أسعار العام الماضي، ومع هذه الأسعار الجديدة أصبح الطالب بحاجة إلى 50 ألف وسطياً ثمناً للكتب.

ورافق هذه النشرة ارتفاع كبير بأسعار القرطاسية واللوازم المدرسية من ألبسة وأحذية، يضاف إليها ارتفاع أجور النقل التي يحتاجها عدد كبير من الطلبة للوصول إلى مدارسهم، فعدد الثانويات العامة والخاصة والصناعية والتجارية محدودة وموزعة ومعظمها يحتاج إلى وسائل النقل الخاصة والعامة.

وفيما يخص القرطاسية واللباس المدرسي، رصدت “شام تايمز” أسعار العديد من أنواع القرطاسية بشكل وسطي، وعلى سبيل المثال تراوحت أسعار “الممحاة” في السوق من 500 إلى 1000 ليرة ودفتر السلك 70 طبق 2500 ليرة والدفتر العادي 1800 ليرة، والمقلمة المتوسطة الجودة 3000 ليرة والمسطرة 1000 ليرة وقلم الرصاص 500 ليرة، و”المبراة” من 500 إلى 1000 ليرة وعلبة الألوان الصغيرة “6 ألوان” 2000 ليرة أما العلبة الكبيرة “12 لون” من 3000 إلى 7000 ليرة، وتراوح سعر دفتر الرسم من 1000 إلى 4000 ليرة حسب الجودة، وبلغ سعر علبة الهندسة 2500 ليرة.

 

أما عن اللباس المدرسي فقد سجل سعر الطقم الواحد في السوق من 30 ألف حتى 50 ألف بحسب الجودة أما “الفولار وطاقية وجوزة” بسعر 2000 ليرة، وسجلت أسعار الحقيبة المدرسية المتوسطة الجودة 35 ألف، ووسطياً يحتاج طالب المرحلة الابتدائية إلى 4 دفاتر وممحاة ومبراة وعدة أقلام وحقيبة وطقم مدرسي، أما طالب المرحلة الثانوية يحتاج إلى 10 دفاتر وطقم مدرسي وحقيبة وعدة أقلام وممحاة ومبراة وعدد من الأقلام “الرصاص والملونة”، وبحسب هذه الأسعار وبشكل وسطي أصبح الطالب بحاجة مبلغ 124 ألف و500 ليرة لكي يدخل عامه الدراسي.

يذكر أن المؤسسة السورية للتجارة افتتحت باب التقسيط على القرطاسية والألبسة المدرسية والحقائب للعاملين بالدولة بمناسبة قرب بدء العام الدراسي بسقف قدره 500 ألف ليرة بدون فوائد، ويتم دفع القرض على مدى 12 شهر.

شاهد أيضاً

مؤسسة الأعلاف تحدد سعر طن الذرة الصفراء

شام تايمز – متابعة حددت المؤسسة العامة للأعلاف، اليوم الأربعاء، سعر الطن الواحد من مادة …

اترك تعليقاً