بهدف تحسين بيئة العمل والإنتاج.. مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها يزور محافظ ريف دمشق

شام تايمز – متابعة

زار اليوم مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها برئاسة الدكتور “سامر الدبس” محافظ ريف دمشق الأستاذ “صفوان أبو سعدى”، تجسيداً لدور مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها للتعاون مع الجهات المعنية ومناقشة الواقع الصناعي وإيجاد حلول لمشاكل الصناعيين المختلفة، وجاءت هذه الزيارة بهدف تحسين بيئة العمل والإنتاج في كافة المناطق الصناعية لتنفيذ المزيد من المشاريع الخدمية في المناطق الصناعية ولتسليط الضوء على المشكلات التي تعيق العمل في تلك المناطق والمدن.

وقدم الدكتور “سامر الدبس” التهاني باسمه وباسم مجلس الإدارة والصناعيين للمحافظ استلامه منصبه الجديد، مؤكداً على أن تفانيه في عمله، وثقة القيادة به هي رمز لمجهوده وعطائه في العمل.

٣

بدوره أثنى المحافظ على الزيارة ونوّه إلى أن كل الصعوبات والعمل الكبير الذي يلزم لهذه المرحلة يحتاج متابعة مستمرة ولن يكون إلا بتظافر الجهود والعمل مع غرفة صناعة دمشق وريفها يداً واحدة في الريف الدمشقي ليكون الأول صناعياً على مستوى القطر لغناه بالمقومات اللازمة التي تساعد في تنمية قطاع الصناعة والزراعة، مشيراً إلى المشاريع التي يتم العمل عليها كتأمين حوامل الطاقة من خلال مشاريع الطاقة الشمسية للمناطق والمدن الصناعية.

ودعا المحافظ “أبو سعدى” الغرفة لدعم العملية الانتخابية للمجالس المحلية من خلال دعوة الكوادر الخبيرة والمخلصة للترشح لتلك المجالس، منوّهاً بأهمية مهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية” الذي تقيمه الغرفة في كافة المحافظات السورية حيث أنها أعطت نتائج مهمة ومميزة لدى العائلات وهو ما لمسناه عند احتضان مدينة بانياس للمهرجان، وأكد استعداده الكامل لتسهيل كل ما يلزم لإقامة المهرجان في الريف الدمشقي.

وحضر الاجتماع كل من “لؤي نحلاوي” نائب رئيس الغرفة و”محمد أكرم الحلاق” أمين سر الغرفة وم.”محمد أيمن مولوي” خازن الغرفة و”حسام عابدين” أعضاء مكتب الغرفة وم.”محمد فياض” و”نزار بكور” أعضاء مجلس الإدارة.

وقدم الأعضاء شرحاً وافياً حول احتياجات المناطق والمدن الصناعية كإصدار التراخيص الإدارية وتسهيل العمل الصناعي لدى الوحدات الإدارية المختلفة، وتأمين متطلبات الصناعة المتعلقة بالزراعات الموسمية، ومنح الصناعيين مخصصاتهم كاملة من المحروقات، والعمل على إصدار المخطط التنظيمي لمنطقة “تل كردي” بشكل يتناسب مع تموضع المنشآت الصناعية الموجودة حالياً وأهمية الإسراع بهذا المخطط لما له من منعكسات كبيرة على استقرار الصناعيين في المدينة والتخطيط لخدماتها بشكل صحيح وجيد، وإحداث منطقة صناعية نظيفة في “خربة الشياب” لتكون نموذج للمناطق الصناعية البيئية في سورية.

شاهد أيضاً

مؤسسة الأعلاف تحدد سعر طن الذرة الصفراء

شام تايمز – متابعة حددت المؤسسة العامة للأعلاف، اليوم الأربعاء، سعر الطن الواحد من مادة …

اترك تعليقاً