شحنة مخدرات في إيطاليا..وبثٌّ للسُّمِّ في الدُسُم الإعلامي!

شام تايمز – إيطاليا – لؤي ديب

تصدّرت باخِرة طافية على سطح البحر “التيراني” في مرفأ مدينة “تاليرنو” الإيطالية أخبار الصحف العالمية، بسبب حمولتها البالغة “84 مليون حبة كبتاغون”، والتي ادَّعى البعض أن مصدرها سورية، متجاهلين بيان الشرطة الإيطالية الذي أعرب بوضوح عن مصدر هذه الحمولة والذي هو الجماعات الإرهابية التابعة لـ”داعش”.

اعتادت التنظيمات الإرهابية بيع هذه المواد لتمويل أنشِطتها، ابتدأ الأمر من لبنان، ليتابع بيان الشرطة الإيطالية بأن: “إجراءات الوقاية من “فايروس كورونا”، حاصرت تجار المخدرات في أوروبا مما اضطرهم إلى اللجوء لدول الشرق الأوسط التي تعتبر اليوم هي المصدر الرئيسي لهذه المواد”.

حول الموضوع قالَ الصّحافي السوري “محمد سليمان” لـ”شام تايمز” إن:
“البيّنة على مَن ادَّعى، لذلك على من يوجّه التهمة للدولة السورية إبراز أدلّته التي تثبت صحّة هذا الاتهام، بأسماء وأرقام وفق البروتوكولات الدولية، نحن اليوم بإمكاننا أن نطرح عشرات الأسئلة، بداية من
كيف لباخرة تحمل 84 مليون حبة كبتاغون أن تخرج من سوريا بوجود عقوبات اقتصادية عليها، بدءاً من عقوبات الاتحاد الأوروبي، نهاية بقانون قيصر؟

وأضاف “كيف لدولة تعاني من كل هذه العقوبات والشّح بالمواد والعنوان الرئيسي لمرحلتها القادمة هو الاكتفاء الذاتي أن تُنتِج هذه الحمولة الضخمة من المواد الكيميائية باهظة الثمن؟

ولفت “سليمان” لضرورة وجود رد رسمي سوري حول هذه الاتهامات الإعلامية الكبيرة التي تتعرض سورية، بالإضافة لحجم الكارثة الهائل الذي يعصف بنا، من خلال وجود هذه النشاطات التي تقوم بها الجماعات المسلّحة.

مع العلم أن نشاط أجهزة وزارة الداخلية كبير في رصد هذه العمليات وملاحقتها، على كافة أراضي الجمهورية وآخر عملية كانت اليوم الخميس حيث قام فرع مكافحة المخدرات في حلب بإلقاء القبض على سبعة أشخاص من مروّجي المواد المخدّرة، وهذا يدل على فرض الدولة السورية لهيبتها ضمن أراضيها، ووقوفها في وجه أي خلل قد يؤثر سلباً على بنية المجتمع السوري.

من الجدير بالذكر أن صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية كانت قد فتحت تحقيقاً في موضوع “85 مليون” حبة كبتاغون مخدِّرة، ذاكرةً حادِثة ضبط مليون حبة قبل هذه الدفعة الهائلة كانت موضَّبة في حاوية ألبسة غير أصلية، تم إخفاء 2800 كلغ من الحشيش و190 كلغ من الأمفيتامينات على شكل أكثر من مليون حبة كبتاغون بداخلها، رصدتها شرطة “نابولي”، عازِية وجودها إلى كارتل المافيا الإيطالية في المدينة، لأن الـ85 مليون حبة مخدِّرة، قادرة على تلبية حاجات سوق أوروبية، أكبر من حاجة السوق الإيطالية وفق تحقيق الصحيفة.

وقد استندت الصحيفة الإيطالية في تحقيقها إلى تأكيدات من الشرطة، حول منشأ اللفائف التي وجدت بداخلها الحبوب المخدِّرة، مفصِّلةً: “هذه اللفائف المؤلفة من عدة طبقات “مصنعة على الأرجح في ألمانيا” يبلغ ارتفاعها نحو مترين وقطرها 1.40 متر، وقد تم إخفاء نحو 350 كلغ من الحبوب في كل منها بعدما وضعت في الطبقات الداخلية دون أن ترصدها أجهزة الكشف”.

لتؤكِّد الصحيفة بأن هذه الشحنة كانت متّّجِهة إلى شركة سويسرية مقرها “لوغانو” يملكها إيطاليون.

شاهد أيضاً

“واشنطن” تعدل بعض العقوبات المفروضة على سورية

شام تايمز – متابعة أفادت وسائل إعلامية أجنبية أن وزارة الخزانة الأمريكية قررت، الأربعاء، تعديل …

اترك تعليقاً