حلول بديلة للغلاء الفاحش.. سيداتٌ يصنعن المنظفات في منازلهن!

شام تايمز الإقتصادي – دمشق – علي خزنة

امتدت نيران الأسعار المشتعلة لتحرق أسعار المنظفات، التي بات استعمالها الزائد في ظل وباء كورونا، يحرق جيوب المواطنين إضافة الى أسعار الخضار والفواكه واللحوم.

الشركات خفضت أسعارها ومازالت مرتفعة”
“أبو محمد” صاحب أحد مراكز بيع المنظفات والمواد الغذائية قال لـ”شام تايمز الاقتصادي” إن أصحاب الشركات رفعوا أسعارهم بنسبة وصلت إلى 90% أثناء الفترة الجنونية لارتفاع الأسعار منذ أسبوعين، وبعدها قاموا بتخفيض الأسعار بنسبة وصلت إلى 20%، أي أن ارتفاع الأسعار مازال قائماً وبلغت نسبته 70%.

ولفت “أبو محمد” إلى وجود شبه حالة احتكار للمواد، فعندما نطلب سلعة ما يكون الجواب لا يوجد، وإذا كانت المادة متوفرة لدى الشركة يتم تزويد المحال التجارية بكميات قليلة مقارنة بالأيام التي سبقت إرتفاع الأسعار.

وأضاف صاحب مركز بيع المنظفات “نشهد حالة سباق في ارتفاع الأسعار لنفرض أن سائل جلي نورا سعره 1000 ليرة، يأتي سائل جلي بريل يقول لماذا نورا بسعر 1000 أنا أفضل منه وسعري 1200 ليرة، ليأتي الليتس ليتربع على عرش الأسعار بأنه الأفضل دائما بسعر 1300 ليرة، وهذا مثال لما يجري”.

وبلغ سعر مبيع المنظفات للمستهلك سائل جلي نورا سعة “900مل” سعره للمستهلك “1300ليرة”، “مدار للغسيل” وزن “2كغ سعره 5650″، كلور كانوكس سعة لتر850، وكلور نورا سعة لتر ونصف 850، صابون اليدين 6 قطع نوع عافية سعره 1200 أربع قطع بسعر 700 ليرة، محارم نصف كيلو 1750 نوع كرزة، محارم رول 1700.

خلطات يدوية للمنظفات:
وفي ظل ارتفاع اسعار المنظفات لجأ العديد من المواطنين إلى شراء مواد أولية لتصنيع المنظفات في منازلهم، علا وهي ربة منزل تقطن في إحدى ضواحي دمشق قالت لـ”شام تايمز الاقتصادي”.. “اشتري المواد الأولية وامزجها في منزلي وأحصل على الكميات التي أريدها بأسعار منخفضة جدا مقارنة بأسعار المنظفات الجاهزة”.

بدورها “أم خالد” وهي مدرسة متقاعدة قالت لـ”شام تايمز”: “أقوم بشراء نصف كيلو من بودرة الكلور وأضعه في عشر لترات من الماء، وهكذا أقوم بتوفير أكثر من خمسة آلاف ليرة “بكل رياحة” ثمن عشرة لتر من الكلور الجاهز، بالإضافة إلى أنني أقوم بشراء مواد الشامبو وسائل الجلي وأضع الرائحة التي تعجبني”.

استغلال مصلحة التصنيع اليدوي للمنظفات:
ومع ارتفاع الأسعار ازداد عدد بائعي المنظفات “بالكيلو”، وبات أي شخص يقوم بصناعة المواد في منزله وتعبئتها في أكياس سعة نصف كيلو أو كيلو وبيعها بأسعار منخفضة جدا.

ويقول صاحب أحد المحال التي تبيع منظفات “بالكيلو”.. باتت هذه المصلحة تدر أرباحا جيدة كون أسعارها رخيصة مقارنة بأسعار المنظفات المعبئة في الشركات.

بدوره بائع ثانٍ قال.. “إنه يمكن أن يتم غش المواد من خلال زيادة كمية المياه أثناء التحضير، مثلاً الكلور بدل أن تحضره بعشرة لتر ماء يتم تحضيره بخمسة عشر لتر وتبقى رائحته كلور ولكن فعاليته تكون خفيفة”.

التجارة الداخلية وحماية المستهلك تضبط المنظفات المجهولة:

وقال مصدر في مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق لـ”شام تايمز الاقتصادي” إنها نظمت 39 ضبطاً تموينياً قبل عدة أيام من بينها منظفات مجهولة المصدر ومنتهية الصلاحية ضمن أسواق دمشق.
ولفت المصدر إلى أنه ورغم الضبوط التي تقوم بها المديرية إلا أن إقبال المواطنين على هذه المواد مازال مستمراً.

شاهد أيضاً

“لساتها دراسة ومو خبز غير مدعوم”.. خبز بسعر التكلفة!

شام تايمز – متابعة كشف مدير عام المؤسسة السورية للمخابز “مؤيد الرفاعي”، عن وجود دراسة …

اترك تعليقاً