السورية للتجارة: الطوابير سببها انخفاض أسعارنا وجودة بضائعنا!

شام تايمز – دمشق

تسعى السورية للتجارة لتحسين واقع خدماتها، بعد سلسلة طويلة من الانتقادات تطال آليات عملها، خصوصاً استمرار احتشاد المواطنين في الطوابير على أبوابها، وعدم قدرتها على توزيع الدعم بشكل عادل على المواد الآساسية التي تعد من أولويات السوريين اليومية.

ويقول المعنيون عن الشركة التي تعتبر أهم منافس حكومي في السوق، إنها تمكنت من خفض أغلب أسعار المواد بنسبة “30-40%” في الآونة الأخيرة مقارنة بالسوق المحلية ، والسبب بحسب مدير فرع دمشق “بشار حمود” أن الشركة اعتمدت خلال الأشهر الماضية طريقة البيع من المنتج إلى المستهلك دون المرور عبر وسطاء وسماسرة، ما يطرح تساؤلات حول أسعار المواد الغير مصنعة محلياً كالـ”شاي والمتة”، ومدى قدرتها فعلاً على ضبط أسعار المواد المستوردة والتي تشكل أيضاً أساسيات للمواطن السوري.

وبرر “حمود” مشهدية الطوابير قائلاً أن: “الازدحام الذي تشهده صالات السورية للتجارة بدمشق سببه الأسعار المخفضة على جميع موادها وجودة هذه المواد التي نالت ثقة المواطن، وبالتالي بيع هذه المواد للمواطن بوقت قصير بعد وصولها إلى الصالات، مما يشكل ازدحاماً على هذه الصالات”.

وتسعى السورية للتجارة فرع دمشق إلى تأمين صالات إضافية في جميع أحياء دمشق، وكشفت بحسب “حمود” عن قرب اقتتاح أربعة صالات جديدة في دمشق بمناطق “ميدان حقله – برزة البلد – مهاجرين شورى – الحرش”، حسب تصريحه لـ”البعث”.

شاهد أيضاً

مؤسسة الأعلاف تحدد سعر طن الذرة الصفراء

شام تايمز – متابعة حددت المؤسسة العامة للأعلاف، اليوم الأربعاء، سعر الطن الواحد من مادة …

اترك تعليقاً