هل سترفع الإضافات الغذائية الجديدة على القمح ثمن ربطة الخبز.. ومتى؟

شام تايمز – أسامة غنم

لم يترك مسؤولو وزارة التجارة الداخلية مراراً منبراً يفوتهم دون أن يشيروا من خلاله إلى أن تكلفة إنتاج ربطة الخبز الواحدة يبلغ ١٨٠٠ ليرة، وأنهم يتكبدون المليارات لجعل قيمة الربطة الواحدة لا تتجاوز ٢٠٠ ليرة للمواطن العادي المدعوم.

واليوم تعود الوزارة للتحدث عن مليارات تدفع في سبيل ربطة الخبز ولكن بطريقة أخرى، وذلك انطلاقاً من تحسين سوية الغذاء وتعزيز الصحة الجسدية والنفسية للمواطنين سيتم إدخال مواد دقيقة ترفع القيمة الغذائية للخبز، وفقاً لمشروع قدّر بالمليارات وذلك عن لسان “روزالي سعدو” مديرة التخطيط والتعاون الدولي في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

في حين يتساءل مراقبون، إذا كان القمح العنصر الأساسي في رغيف الخبز يعد مصدراً أساسياً لفيتامينات المجموعة “ب”، علاوةً على احتواءه ١٧ مادة ذات قيمة غذائية كالحديد والكالسيوم والفوسفور وغيرها، وبالتالي ما الذي سيضاف إلى رغيف الخبر من “مواد دقيقة” ولا تحتويها حبة القمح؟.

وبقيت ربطة الخبز لسنوات طويلة تباع بمبلغ ١٥ ليرة إلا أن الظروف دفعت وزارة التجارة للبدء برفعها حتى استقرت منذ ما يقارب السنتين على مبلغ ٢٠٠ ليرة وأخيراً أضيف لثمنها ٥٠ ليرة كعمولة للمعتمد، ولكن اليوم في ظلّ الارتفاع الجنوني للأسعار والذي تشهده الأسواق السورية، يعيش المواطنون بحالة قلقٍ من أن تكون “المواد الدقيقة” المثمنة بالمليارات سبيلاً لرفع ثمن ربطة خبز المواطن العادي المدعوم.

وتبلغ مخصصات الفرد الواحد من مادة الخبز ربطة واحدة كل يومين، بينما يحق للأسرة المكونة من ثلاثة أفراد 30 ربطة في الشهر، بسقف ربطتين يومياً.

شاهد أيضاً

“المركزي” يسدد للمواطنين أكثر من 40 مليون ليرة لقاء أوراق نقدية مشوهة

شام تايمز – متابعة وافق مصرف سورية المركزي على تسديد أكثر من 40 مليون ليرة …

اترك تعليقاً