“التقنين” يطال حلويات العيد والملابس والأضاحي في حمص!

 شام تايمز – حمص – هبه الحوراني

ضاقتِ الأسواق على المواطنين بسبب غلاء الأسعار بشكلٍ لم يعد يتناسب مع المرتِب وخاصةً مع اقترابِ عيد الأضحى، وما يتطلبه العيد من تجهيزات كحلويات العيد وملابس جديدة وأضاحي.

وبحسب ربات البيوت اللواتي اللواتي التقت بهنّ “شام تايمز” في مدينة حمص، إنّ أسعار السلع مع اقتراب العيد باتت مضروبة بخمسة أضعاف، حيث قالت “أم أحمد” إنّها لم تستطع صنع حلويات العيد بسبب غلاء المواد بشكل يفوق الوصف، وحتى الحلويات الجاهزة زادَ ثمنها بسبب اقتراب العيد فالكيلو الواحد من قراص العيد كانَ بـ 9000ل.س منذُ شهر أما خلال العشرة أيام الأخيرة أصبحَ سعرها يتراوح بين 15000 و20000 للكيلو الواحد.

أحد أصحاب معامل الحلويات في حيّ الأرمن أكد لـ “شام تايمز” أنه مع اقتراب العيد زادت أثمان الحلويات بشكل عام أولاً لأن التجار يزيدون علينا أسعار المواد الأوليّة وثانياً بسبب الضغط الكبير على العمال الذين يعملون 20 ساعة في اليوم لتلبية جميع الطلبات ومعظمها يكون لأصحاب المحال، فالكيلو الذي يخرج من المعمل بـ 10000ل.س قد يُباع في تلكَ المحال بأكثر من ذلك بكثير، وبالنسبة لطلبيات الأهالي فهيَ قليلة جداً لدرجة أنّ البعض يشتري بالقرصين والثلاث أقراص لأطفالهم فقط حسبما يقولون.

أمّا “أبو ليث” وهوَ موّظف لم يسلم أيضاً من موجة الغلاء، حيثُ أكدّ أنّ هناك أولويات أهم من حلويات العيد التي باتت من المُكملات ولم نتجرأ على التفكير بصنعها بعد غلاء السمنة والزيت، وغلاء الطحين والبيض والحلبة والشمرة والعجوة وجميع المكونات التي تدخل بصنع قراص العيد والبيتفور والمعمول، بالإضافة إلى التقنين باستعمال الغاز فإذا نفذت الجرة سوف نضطر لتعبئة الغاز بالكيلو بسعرٍ كبير ريثما نحصل على جرة مدعومة بعد ثلاث أشهر، أمّا بالنسبة لشكولا العيد سعرها وصل إلى 40ألف للكيلو الواحد، وحتى ملابس العيد لم يعد بمقدورنا شرائها فالقطعة الواحدة يعادل سعرها مرتب كامل، وإذا تحدثنا عن الفواكه أصبحنا نشتريها “بالحبّة الواحدة” سواء مع اقتراب العيد أو منذ بداية الصيف رغم أنّها فواكه الموسم ولا تُكلف الفلاح الثمن الكبير كالذي يُباع بالسوق، وبالنسبة لأضاحي العيد أصبح ثمنها يفوق المعقول وذبح الخِراف أصبح حُلم العيد لأن معظمنا يكتفي بذبح فراريج وتوزيعها على المُحتاجين.

بالتواصل مع مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الأستاذ “رامي اليوسف” أكد لـ “شام تايمز” أنّ الدوريات مُستنفرة بشكلٍ دائم وسوفَ تبقى كذلك خلال أيام عيد الأضحى منعاً من التلاعب بالأسعار، وبلغ عدد الضبوط منذ بداية الشهر الماضي 380 ضبطاً عدلياً، حيثُ بلغت ضبوط عدم الإعلان عن الأسعار 95ضبط، و180ضبط يتعلق بالفواتير وتداولها، و8 ضبوط لمواد مجهولة المصدر، وضبط واحد فيما يخص الامتناع عن البيع، إضافة لتنظيم 5 ضبوط بسبب البيع بسعرٍ زائد، و4 ضبوط لمخالفات متعلقة بالمواصفات والبيانات، و12 ضبط مخالفات لأصحاب محال اللحوم الحمراء والبيضاء، وهناك ضبط واحد غش وتدليس.

شاهد أيضاً

“المركزي” يسدد للمواطنين أكثر من 40 مليون ليرة لقاء أوراق نقدية مشوهة

شام تايمز – متابعة وافق مصرف سورية المركزي على تسديد أكثر من 40 مليون ليرة …

اترك تعليقاً