“باحثة اقتصادية”: الحكومة ” كاشفة وعارفة” عدم نزاهة شركات تجميع السيارات

شام تايمز – متابعة

أطلقت الباحثة الاقتصادية “رشا سيروب” مقولة “كاشفك وعارفك” على قرار السماح باستيراد مكونات تجميع السيارات، معتبرةً أن أخطر ما ورد في قرار رئيس مجلس الوزراء، ليس “السماح” بل ورود عبارة السوق الموازية” مرتين في نص القرار.

وأكدت “سيروب” عبر حسابها على “فيسبوك” أن العبارة وردت في المرة الأولى بمعنى أن يكون التمويل خارجي وعدم اللجوء إلى السوق الموازية، متسائلةً إذا ما كان لدى الحكومة دراية ويقين تامّين بأن هذه الشركات والمستوردين عموماً سيلجؤون إلى السوق الموازي لتمويل مستورداتهم، أي أنها تعلم بأنهم يتداولون القطع الأجنبي، وهو ما يجب أن يعاقب عليه المرسوم 3 لعام 2020، نتيجة التعامل بغير الليرة السورية.

وأوضحت “سيروب” أن “السوق الموازية” وردت للمرة الثانية لتأكد على عدم إدخال إيرادات مبيعات السيارات في السوق الموازي لشراء القطع الأجنبي.

وبورود العبارة مرتين، تساءلت “سيروب” للمرة الثانية هل ورود العبارة هنا يعني أن الحكومة لا تثق بهذه الشركات أم أنها تعلم مسبقاً أن المبالغ الضخمة التي ستنتج عن مبيعات السيارات ستحول إلى دولار عبر السوق الموازي.

واستغربت “سيروب” من أن هذا القرار الذي توحي مفرداته بأن الحكومة تقول لهذه الشركات “أنا كاشفك وعارفك” وتعلم مسبقاً بعدم نزاهة هذه الشركات، حيث أنها رفعت الرسم الجمركي على مستوردات هذه الصالات من 5% إلى 30%، قائلةً “يعني صار في رسمين جمركيين لقطع الغيار يختلف الرسم حسب الجهة المستوردة”.

ووافق رئيس مجلس الوزراء “حسين عرنوس”، أيار الفائت، على توصية اللجنة الاقتصادية المتضمنة تأييد مقترحات وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بالسماح لشركات تجميع السيارات المرخصة وفق نظام الصالات الثلاث والشركات الحاصلة على إجازة استثمار على أساس ثلاث صالات باستيراد مكونات تجميع السيارات بأنواعها وفق نظام CKD.

شاهد أيضاً

محاضرة بعنوان “سيكولوجية العلامات التجارية” ضمن ملتقى “سيرفكس 2022”

شام تايمز – رولا اللحام تحت عنوان “سيكولوجية العلامات التجارية” ألقى “مجد سرحان” مدرب تسويق …

اترك تعليقاً