لجنة محروقات درعا تتخذ قرارات تتعلق بالزراعة والنقل

شام تايمز – فراس الأحمد – درعا

ترأس محافظ درعا المهندس ”لؤي خريطه” وبحضور قائد شرطة المحافظة العميد ”زياد المحمد” اجتماعاً بلجنة المحروقات الفرعية في قاعة الاجتماعات بمبنى محافظة درعا، لبحث واقع المحروقات في المحافظة وآلية توزيعه على القطاعات بشكل صحيح يتناسب مع الكميات الواردة للمحافظة البالغة ٨ طلبات مازوت، و٦ طلبات بنزين بشكل يومي.

وخلال الاجتماع، وجّه المحافظ مديرية التموين بالمراقبة والمتابعة المستمرة للأفران كافة في المحافظة لضبط جميع حالات التلاعب من نقص وزن الربطة والتأكد من جودة رغيف الخبز، إضافةً إلى التأكد من صرفيات كل فرن من مادة المازوت والتدقيق بها لاسيما مع قلة الطلبات الواردة للمحافظة.

وتم خلال الاجتماع مناقشة تسعيرة مادة القمح (المروي_البعل) المسلم من الفلاحين بكافة المناطق.

كما اتخذت اللجنة عدة قرارات منها: تزويد الآبار القريبة من محافظة درعا والتابعة إدارياً لمحافظة السويداء بمادة المازوت لري المحاصيل الزراعية بشرط إحضار كتاب من محافظة السويداء بعدم تزوديهم بالمادة لعدم تسجيل أي ازدواجية، إضافة لتزويد الآبار الغير مجددة بمادة المازوت لمدة ثلاثة أشهر لاستكمال إجراءات التجديد.

وقررت اللجنة تزويد السيارات التي تنقل المواد العلفية لمراكز الاستلام بمادة المازوت، وتزويد أصحاب المزروعات العلفية والبقوليات والحصاد اليدوي بـ /١/ ليتر للدونم الواحد عند عملية جني المحصول بناءً على الكشف الحسي من قبل اللجنة المكانية ولمادة الشعير /١,٥/ ليتر للدونم مع إرفاق كشف حسي من اللجنة المكانية.

وقررت اللجنة إعطاء كمية /٥/ ليتر للدونم للقمح المروي وكمية /٣/ ليتر للقمح البعل بعد إرفاق بطاقة القبان “النسخة وشهادة المنشأ وعن طريق اللجنة المكانية”.

فيما تم اتخاذ قرار بإعطاء /٣٠٠/ ليتر مازوت دفعة واحدة للبئر عن الشهر بالنسبة للخضار وإعطاء الخضار التي تروى عن طريق السدود والوديان بكمية/٣/ ليتر للدونم، وتعطى الكمية كاملة دفعة واحدة عن الشهر فضلاً عن اعتماد المساحات المزروعة للخضار المروية على السدود والوديان عن طريق الكشف الحسي للجنة المكانية وبكمية ٣ ليتر للدونم الواحد.

أما بالنسبة للمستثمرين من الشركة الليبية وأكساد والأوقاف، والتي لا يوجد فيها خطة زراعية تعطى على الكشف الحسي للجنة المكانية مرة واحدة بالشهر بكمية ٣ ليتر للدونم حتى الشهر التاسع كمساعدة للري من السدود والوديان.

وعلى صعيد النقل اتخذت اللجنة قرار يفضي بتعديل مدة فتح البطاقة للسرافيس /١٤/ راكب العاملة على البنزين لتصبح كل يومين بدل كل ٦ أيام بالكمية المخصصة لكل خط أسوة بمثيلاتها التي تعمل على المازوت، وتزويد الباصات التي ستقوم بنقل طلاب الشهادات إلى المراكز الامتحانية بكميات من المازوت حسب المسافات المقطوعة توضع في المحطات الموجودة فيها المراكز الامتحانية بعد تثبيت عمل السرافيس لدى المجمع التربوي في المنطقة.

شاهد أيضاً

محاضرة بعنوان “الاستثمار في المنشآت الطبية” ضمن ملتقى “سيرفكس 2022”

شام تايمز – رولا اللحام تحت عنوان “الاستثمار في المنشآت الطبية” ألقى المهندس “توفيق معلوف” …

اترك تعليقاً