“على عيني وعينك يا مواطن”.. سرافيس جرمانا ترفع تسعيرتها إلى 100 ليرة!

شام تايمز الاقتصادي – كلير عكاوي

لم يعد يحتاج المواطن لبذل الجهد وتكبد العناء في مراعاة وترميم الخمسين ليرة الممزقة لاختصار المشاكل مع سائق “السرفيس” على خط “باب توما – جرمانا”، فبعد احتجاج سائقي “السرافيس” مؤخرآ على انخفاض التسعيرة، كان الحل الأمثل لمعاودة العمل، رفع الأجرة إلى “100 ليرة سورية” دون صدور أي قرار رسمي بتعديلها.

ونفى المدير التنفيذي لقطاع النقل والمواصلات “مازن دباس” لشام تايمز صحة أي معلومات عن تعديل التسعيرة الأساسية لخط “باب توما – جرمانا”، مؤكداً أنها مازالت “50 ليرة سورية” إلى أن تصل موافقة الطلب على الزيادة من الجهات المختصة، مشيرآ إلى أن السائقين الذين زادوا التعرفة تمت مخالفتهم اليوم مع حجز السيارات الخاصة بهم.

ومن جهته أكد رئيس قسم العمليات في فرع مرور ريف دمشق العقيد “عبد الجواد عوض” لـ “شام تايمز الاقتصادي”، أنه وبشكل يومي يتم مخالفة السائقين الذين يزيدون الأجرة في جميع المناطق بريف دمشق وليس فقط “جرمانا” ويتم حجز السيارة وفي حال تقديم الشكوى من قبل المواطن يتم تحويلهم إلى القضاء قائلآ :
“لا يوجد تسعيرة جديدة إلى الآن وستصدر زيادة التعرفة للسرافيس في الوقت القريب ، ونأمل أن تتناسب مع استطاعة الراكب والسائق في الوقت نفسه”.

لكن السائق “تحسين” كان له وجهة نظر أخرى وطالب أن تكون التسعيرة منطقية وتناسب ارتفاع الأسعار، علمآ أن المواطنين جميعهم في وضع معيشي حساس داعيآ إلى تقدير أوضاعهم من قبل الركاب والمعنيين.

أما عن الراكب “سالم” الذي ينتظر لساعات طويلة يوميآ للذهاب إلى عمله في ظل الازدحام وتحديدآ على خط سرافيس جرمانا يقول لشام تايمز ..”أصبحت المشكلة مضاعفة بسبب زيادة الأجرة من قبل السائق بشكل ارتجالي من دون الاستناد إلى أي قرار رسمي، وبِتُّ أحتاج إلى راتب موظف لتأمين المواصلات فقط !! وماذا عن لقمة عيشي؟ “.

على الرغم من كثرة الشكاوى واحتجاج كثيرين من سائقي “السرافيس” على خطوط مختلفة، إلا أن الواقع ما يزال على حاله، ومازالت المشكلة بين السائق والراكب معلقة، وقيد الدراسة إلى أجل غير مسمى… لعل الحل يكون قريب ومريحاً لِكلا الطرفين وتنتهي معاناة الركاب خصوصاً الموظفين من ذوي الدخل المحدود.

شاهد أيضاً

بسبب انقطاع الانترنت والاتصالات..”السلمية” خارج نطاق التغطية

شام تايمز – متابعة انقطعت خدمة الانترنت والاتصالات الخارجية عن منطقة السلمية في ريف حماة …

اترك تعليقاً