المؤسسة العامة للأعلاف: الأعلاف خارِج سطوة الاحتكار قريباً!

شام تايمز الاقتصادي – دمشق – لؤي ديب 

وافقت الحكومة أخيراً على مقترح اللجنة الاقتصادية بهدف دعم قطاع الدواجن، لتخصيص اعتمادات بقيمة “40 مليون يورو” يتم من خلالها استيراد أعلاف من نوع “كسبة فول الصويا والذرة الصفراء العلفية” بالإضافة لتقديم التسهيلات بهدف خلق حالة من التوازن في السوق المحلية عبر ضبط واقع التخليص الجمركي، من حيث اعتماد صوراً بدلاً من الوثائق الأصلية، يتم توثيقها عبر الكاتب بالعدل كل “ثلاثة أشهر” بالإضافة لوضع آلية تسعير لكسبة فول الصويا المصنّعة محلياً، وتسعير المواد العلفية المستوردة والمحلية وفق التكلفة الحقيقية.

إلا أن المواطن لن يستفيد من هذه الخطة، ولن يشعر بتفعيلها على أرض الواقع قبل مدّة تصل حتَّى “90 يوم” وذلك بين ما تحتاجه الأعلاف من وقت لِتصِل إلى سوريا، وما تحتاجه دورة طيور “الفرّوج” المقبِلة لكي تُطرَح في الأسواق، وفق ما أفاد رئيس غرفة زراعة حمص، وعضو مجلس الشعب “أحمد كاسر العلي” لـ”شام تايمز الاقتصادي” مؤكداً أن النتائج ستكون إيجابية في حال تطابقت الخطة على الورق مع ما سيتم على الأرض، وهناك فروقات كبيرة بين استيراد الأعلاف من قِبل التجار وبين استيرادها من قِبل مؤسسات الدولة، نحن نطالب بإجراء هذه العملية منذ عام 2013″

وأضاف “العلي” حول هذه الفوارق .. “التاجِر يستورد العلف بأموالِه وفق سعر صرف السوق السوداء، ويعود ليطرحها للمستهلك وفق أسعار ذات السوق، ونحن نلاحِظ الآلية التي يتداول فيها التجار هذا السعر الوهمي خدمة لمصالحهم مما يؤثِّر سلباً على المواطن العادي الذي يتقاضى أجرَه مهما كان عمله داخلياً وفق ما يتناسب وسعر صرف المصرف المركزي”.

وفيما يخص أسعار المواد العلفيّة بعد سريان هذه الخطَّة يوضح “العلي” أنه عندما كان التاجر يستورد المواد العلفية كان يتحكَّم بسعر المادة العلفية بما يخدم مصلحته، أما عندما تقوم الدولة بدور الاستيراد، لن ترفع سعر هذه المادة، مما لن يؤثّر على سعر الـ “فرّوج”، بمعنى أننا أمام تثبيت شبه دائم لسعر المادة التي قد تعتبر مادة معيشيّة أساسيّة للمواطن.

ومن الجانب الحكومة المعني بالخطة مباشرة، مُمَثَّلاً بالمؤسسة العامة للأعلاف، يؤكِّد مدير عام المؤسسة المهندس الزراعي “عبد الكريم شباط” لـ “شام تايمز الاقتصادي” أن الخطة في حال تم تطبيقها ستنعكِس بشكل إيجابي كبير جدَّاً على واقع المُربِّين الذين ستنخفِض أسعار الأعلاف بالنسبة لهُم حتَّى النِّصف تقريباً مما سينعكس على أسعار البيض و الفرّوج.
مشيراً إلى أن المؤسسة ستقوم باستيراد “125 ألف طن من فول الصويا، والذرة العلفيّة مناصفة” بقيمة تصِل إلى “39 مليون يورو” ليتم طرحها على المُربّين بمناقصات وفق الإجراءات القانونية، مؤكِّداً بِأنه لن يتم بيع “كيلو غرام واحد” للتجّار غير المُربِّين، وذلك عند آخر موعِد لفض العروض الذي قد يكون بتاريخ “24 – 6” وفق ما ستحدده الوزارة.

ولَفَت “شباط” إلى أهمّية دور مربّي الدواجِن في سوريا، وضرورة تمسّكنا بوجودهم في سوق المنافسة ضمن القطَّاع ذاته، ودور المؤسسة الهام الذي يتيح لهم الاستمرارية، لأنَّهم لطالما كابدوا الأمرَّين في ظل احتكار التّجار للسوق، بالإضافة لتحكّمهم بأسعار الأعلاف، وتقلبات الأسعار بين فترة وأخرى، مما كان يتسبَّب لهم بخسائر فادحة، تتوصَّل لإفلاسهم وخروجهم من السوق، مع العلم أنَّنا بأمسّ الحاجة لوجود المربّين في السوق فهم يقدِّمون مواد أساسية في غاية الأهمِّية للفترة القادمة، التي عنونَّاها جميعاً بفترة “الاكتفاء الذاتي”، فلا وقت للاحتكار ولا وقت للمنافسة الطامعة” على حد تعبيره.

مع العلم أن مربي الدواجِن الكِبار في السوق، باتوا يعانون في الفترة الأخيرة من ارتفاع أسعار الأعلاف، إضافةً لخروج العديد من المربِّين الجدد من المنافسة قبل دخولهم الفعلي إليها نتيجة خسارتهم لرأس المال بسبب فروقات الأسعار بين وقت وآخر.

شاهد أيضاً

“وفا – تيليكوم” تفتح باب التوظيف في خطة تدريب نوعية للموظفين الجدد

شام تايمز – متابعة كشف “غسان سابا” رئيس المدراء التنفيذيين في شركة “وفا للاتصالات – …

اترك تعليقاً