مطالبات عديدة لنقابة عمال الدولة في حماة لتحسين الوضع المعاشي وخدمات أفضل

شام تايمز- حماة – أيمن الفاعل

عقدت نقابة عمال الدولة والبلديات والسياحة مؤتمرها النقابي السنوي بحضور أمين فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي “محمد أشرف باشوري” والشعب الحزبية ونائب محافظ حماة الدكتور “عامر سلطان” ورئيس اتحاد عمال محافظة “حكم جرجنازي” وعدد من المدراء الذين يتبع عمالهم للنقابة مع رؤساء المكاتب النقابية المعنية.

رئيس نقابة عمال الدولة والبلديات والسياحة “خليل خليل” تحدث لـ “شام تايمز ” عن عدد من المطالب العمالية منها زيادة طبيعة عمل عمال الإطفاء البالغ 290 ليرة سورية شهرياً وزيادة اعتمادات اللباس والطبابة لكل العاملين بما يتناسب مع الأجور السائدة، لافتاً إلى مطالبات أخرى بتشميل عمال الصرف الصحي من الأعمال الخطرة لانبعاث غازات سامة بعملهم.

ولفت “خليل” إلى مطالب عمال مجالس المدن والبلدات من رفدها بالكادر البشري الذي يعاني من نقص كبير تجاه الأعمال الموكلة إليه وتأمين دراجات نارية لهم ولعمال مؤسسة مياه حماة الذين طالبوا أيضا يمنحهم وجبة غذائية.

وفي السياق، طالب رئيس نقابة عمال الدولة والبلديات بضرورة تحسين معيشة العاملين في القصر العدلي بالاستفادة من اللصيقة القضائية وإحداث طابع لصيقة عقارية للعاملين في المصالح العقارية مع منح طبيعة عمل لهم أسوة بباقي القطاعات، وتمت المطالبة خلال المؤتمر بزيادة مخصصات المازوت لجرارات النظافة وإعفاء العاملين في مجلس مدينة حماة من تذكرة النقل الداخلي.

يشار إلى أن نقابة عمال الدولة والبلديات والسياحة تضم  8841 عاملاً موزعين في الأمانة العامة لمحافظة حماة والقصر العدلي والخدمات الفنية والصرف الصحي والمياه والشؤون الاجتماعية والمدنية والأوقاف والإحصاء والبيئة والتخطيط والصناعة والسياحة والبريد والهيئة المركزية للرقابة والتفتيش، إضافة لجميع العاملين في مجالس وبلدان محافظة حماة، وبذلك تعد من أكبر النقابات بعدد منتسبيها في حماة، كما يذكر أنه تم من بداية العام  2022 تعديل صندوق المساعدة لنهاية الخدمة في نقابة عمال الدولة والبلديات والسياحة من 400 ألف ليصبح 600 ألف ليرة سورية لمن بلغت خدماته ثلاثين عاماً.

 

 

شاهد أيضاً

“مكتب الزيتون”: الزيت السوري يجب ألا يغيب عن الأسواق العالمية.. والموسم القادم “مبشر”

شام تايمز – متابعة أكدت مديرة مكتب الزيتون في وزارة الزراعة “عبير جوهر” أن الوزارة …

اترك تعليقاً