3.33 مليار يورو عجز الميزان التجاري السوري في العام 2021

شام تايمز – متابعة

لم تبتعد كثيراً نسبة صادرات البلاد خلال العام 2021 عن نظيرتها في العام السابق، والتي بقيت أقل من نسبة المستوردات البالغة نحو 4 مليارات يورو، بنسبة عجز تقدّر بـ 3.33 مليار يورو، وفقاً لتصريحات المسؤولين في وزارة الاقتصاد.

وبلغ حجم الصادرات لعام 2021 نحو 664 مليون يورو فيما كان في عام 2020 نحو 618 مليون يورو، أما المستوردات في عام 2021 فبقيت متقاربة مع 2020 وبلغت تقريباً أربعة مليار يورو، بحسب ما صرحت به، مؤخراً، معاونة وزير الاقتصاد لشؤون التنمية الاقتصادية والعلاقات الدولية “رانيا أحمد” لإحدى الإذاعات المحلية.

وأشارت “الأحمد” إلى أن سياسة الوزارة تركزت على ترشيد الاستيراد والتركيز على الأولويات وتنمية الصادرات، لافتةً إلى أن مستوردات مستلزمات العملية الإنتاجية من المواد الأولية خاصةً الزراعية أو الصناعية تشكّل نسبة 80% من حجم المستوردات، معتبرةً أن هناك كتلة من القطع الأجنبي يجب أن توجه نحو هذه الأولويات كالقمح والأدوية.

معاون وزير الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية “بسام حيدر” كان قد صرح بداية العام الماضي أن صادرات سورية خلال 2020 بلغت نحو مليار يورو، في حين أكدت “رانيا الأحمد” مؤخراً أن الحجم الحقيقي هو 618 مليون يورو، معبرةً أن الأرقام التي ذكرها معاون الوزير قبل عام هي قيمة تقريبية.

وتشير بيانات وزارة الاقتصاد إلى أن العراق والسعودية تتصدران قائمة المستوردين من سورية، بيد أن الأسواق الخليجية تعد أحد أماكن تصريف المنتجات السورية التي تشمل مواد غذائية وألبسة، في ظل غياب القدرة على تشغيل عملية الاستيراد والتصدير بشكلها السابق، في ظل عددٍ من القيود والعقوبات المفروضة على البلاد، وفي مقدمتها قانون “قيصر”.

وفي عام 2019 أعلنت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية أنها وضعت 45 مادة ضمن برنامج “إحلال بدائل المستوردات”، للعمل على تصنيعها محلياً لتخفيض فاتورة الاستيراد، وجرى اعتماد 67 مادة ضمن البرنامج، تشكل نحو 80% من قيمة مستوردات القطاع الخاص، والتي قاربت 2.5 مليار يورو في 2018.

شاهد أيضاً

2400 هكتار من أراضي “الغاب” لزراعة “البيرلي وفرجينينا”..

شام تايمز – متابعة خصصت الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب مساحة 2400 هكتاراً ضمن الأراضي …

اترك تعليقاً