“تجاري درعا” متوقّف عن منح القروض منذ عام 2011

شام تايمز – متابعة

أكد مدير فرع المصرف التجاري بدرعا “أيمن الجهماني” توقّف منح القروض التي يُعنى المصرف التجاري بمنحها للمستفيدين من قروض شخصية وسكنية والقروض الخاصّة بوزارة الدفاع ووزارة الداخلية وحتّى قروض تمويل المشاريع الصغيرة وغيرها ، مرجعاً ذلك لعدّة أسباب ومعوّقات منها مقر الفرع الحالي الموجود ضمن مبنى المصرف المركزي وهو عبارة عن صالة ضيّقة تحتوي سبعة وعشرين موظفاً والنقص الحاصل في عدد الكوادر البشريّة العاملة ضمن الفرع.

وأضاف أنّ المقر الحالي لا يحتوي حتّى على تجهيزات تقنيّة يمكن الاعتماد عليها في تكثيف حجم عمل المصرف، وبالتالي يبقى تأمين كادر وظيفي ذي خبرة ودراية بطبيعة العمل بدلاً من الكادر الذي تسرّب منذ بدء توقف العمل بالمقر الأساسي للمصرف عام 2011 هو الهاجس الذي تسعى له كل القطّاعات الحيويّة ضمن المحافظة.
وفيما يخص طبيعة عمل المصرف خلال الفترة الماضية والحاليّة، أشار “الجهماني” إلى أنّ العمل يقتصر في الوقت الحالي على قبول الدفعات النقديّة من القطّاعات الخاصّة والعامّة والسحوبات وإجراء الحوالات النقديّة والمحاسبيّة، مؤكداً أنّ حجم العمل هذا يجري في ظلّ حصّة تشاركيّة مع المصرفين المركزي والزراعيّ “بمولدّة وحيدة للطّاقة” وضعف في شبكة الإنترنت أضنى وتيرة العمل المكثّف، وأعطال تقنيّة سواء بالأجهزة الموجودة ضمن المصرف أو بالصرّافات الآلية التي تم تزويد المصرف بها منذ عام 2007 والتي أصبحت قديمة جداً مقارنة بالأجهزة الحديثة، وتتعرّض لأعطال تتمّ صيانتها بشكل مستمرّ، مشدّداً على أنّ البنك التجاري وبكل مفاصل عمله يسهم في تحسين الواقع الاقتصادي، وتحسّن أدائه ينعكس بما لاشكّ فيه إيجاباً على الناتج القومي.

بدورها، رئيسة دائرة القروض بالمصرف “أمل مسلماني”، أكّدت توجيه الفرع كغيره من الفروع بتزويد العملاء والمستفيدين بالوثائق والمستندات والبيانات اللازمة للاستفادة من القروض بأنواعها ولو كان المواطن سيحقّق الاستفادة من القرض من فرع آخر غير الفرع الموجود ضمن المحافظة لعجز المصرف بدرعا بتجهيزاته اللوجستيه عن منحه، لافتةً إلى أنّ دائرة القروض بالمصرف مسؤولة عن متابعة كل الملفّات التنفيذيّة مع محامي المصرف بما يخص المتعثّرين والتواصل مع الفئات التي مُنحَت قروض بطاقات ائتمانيّة داخل وخارج القطر ولو اضطرّ الأمر للتواصل مع كفلاء وكلّ الشرائح ذات الصلة بهم للوصول إليهم حتّى أصبحت نسبة الديون بالنسبة للمصرف شيئاً لا يذكر، موجهةً الشكر للإدارة العامّة على تعاونها الدائم مع موظفي المصرف لزيادة خبرتهم وتوجيههم وفق آلية تخفّف من وطأة العمل.

شاهد أيضاً

المستلزمات الدراسية تدخل “ماراتون” الأسعار.. والأهالي “عم يركضوا وما عم يلحقوا”!

شام تايمز – جود دقماق تفاجأ السوريون بنشرة أسعار الكتب المدرسية لطلبة الثانوية العامة، وحسب …

اترك تعليقاً