عالم ريادة الأعمال

الكثير من الناس يتعاملون مع موضوع المال على أنه شر مطلق وحتى الأكاديميّين منّا، لكن الحقيقة هي أنّنا جميعاً نستخدم النقود سواءً كنّا فقراء أم أغنياء، أصحاب شركات أو موظفين، حكومات أو أشخاص.
ليس كل الناس ولكن أغلب الناس ينبغي أن يحصلوا على الأمان الوظيفي لأنهم لم يخلقوا ليكونوا رجال أعمال.
ولكن إن كنت تريد أن تصبح رجل أعمال فمن الأفضل أن تطمح بالوظيفة التي ستعلمك وتمنحك الخبرة الكافية للتوجه الى عالم الاستثمار والريادة.
“روبرت كيوساكي”، أحد أفراد الجيل الرابع من اليابانيين المهاجرين إلى الولايات المتحدة، نوه أنّ والده لم يستطع أن يُشبع فضوله حول سبب فقرهم، وكيف يمكنه أن يصبح غنياً، ويكسب الكثير من النقود، لكن والده نصحه بالتحدث إلى والد صديقه، الذي كان رائد أعمال، والذي يجسد شخصية “الأب الغني” في كتابه الشهير “الأب الغني والأب الفقير”.
وأضاف “روبرت”: “تعلمت من والد صديقي أن أكون ملماً بالميدان المالي ومصطلحاته، وحين سألني المصرف عن بياناتي الماليّة، عندما تقدّمت بطلب للحصول على قرض للالتحاق بالجامعة استطعت إقناع الإداريين العاملين في المصرف، وهو السبب ذاته الذي جعل المصارف توافق على إقراضي 300 مليون دولار في عام 2008، خلال الأزمة المالية العالمية والركود الاقتصادي
لعلّه قام بالمستحيل ولكن النتيجة التي أوصلنا إليها هي أنّ المفهوم المالي يعتبر أحد أهم الدراسات التي يجب على كل فرد المبادرة لتعلمها، وذلك لضمان تعاملنا مع مختلف الأعمال بالدرجة الأولى ومن ثم قدرتنا على فهم سياسة الضرائب.
ولا شك أن العناصر الأربعة التي تشكل عالم الأعمال اليوم، هي الموظف، والشركة الصغيرة، والشركة الكبيرة، والمستثمر، ويقول “روبرت”: “هناك أربعة أنواع من الناس، وإذا أراد الإنسان أن يكون ناجحاً في عالمنا اليوم فعليه محاولة الانتماء إلى أكثر من فئة في الوقت ذاته، فمن الجيد للموظف أن يصبح مستثمراً أيضاً.

هاني أسامة ساطع

شاهد أيضاً

المستلزمات الدراسية تدخل “ماراتون” الأسعار.. والأهالي “عم يركضوا وما عم يلحقوا”!

شام تايمز – جود دقماق تفاجأ السوريون بنشرة أسعار الكتب المدرسية لطلبة الثانوية العامة، وحسب …

اترك تعليقاً