لا زيادة على تعرفة “السرافيس”.. الأمر قيد الدراسة!

شام تايمز الاقتصادي – دمشق – منار الزايد

انقطعت أغلب الخطوط العاملة بين مراكز المدن والأرياف، وداخل المدن من نسبة كبيرة من آليات نقلها العامة “الميكرو باصات” بسبب توقف أعداد كبيرة منهم عن العمل، احتجاجاً على ارتفاع الأسعار عموماً، وعدم رفع الجهات المعنية لأجور النقل، علماً أن مسألة رفع أجور النقل تتطلب تدخلاً من قبل عدة جهات كوزارة الإدارة المحلية والبيئة ووزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ووزارة الداخلية والمكاتب التنفيذية في المحافظات.

نريد زيادة:
احتج عدد من السائقين وأصحاب شركات النقل الخاصة، على عدم رفع الأسعار وبحسب مجموعة منهم فإن الجهات المعنية لا تضع وضعهم بالحسبان، مع أنَّهم أهم قطاع خدمي والشريان الحيوي للمواطنين، ويأملون بحل سريع، كونهم يتجرعون الأمرّين بسبب تعطلهم السابق عن العمل جرَّاء الإجراءات الاحترازية للوقاية من تفشي وباء كورونا، وبسبب كابوس الأسعار الأخير الذي يخص الحالة المعيشية، وأسعار قطع التبديل والإصلاح وغسيل الآليات.

الدباس لا زيادة على التعرفة لحد الآن:
صرح عضو المكتب التنفيذي لشؤون النقل والمواصلات في محافظة دمشق مازن الدباس لشام تايمز، نافياً وجود زيادة على أسعار التعرفة وهم يعملون عليها منذ ثلاثة أيام، والموضوع يحتاج لوقت كون هناك مراسلات وأضاف الدباس أن مكتبه لا يكاد يخلو من السائقين وأصحاب الشركات الخاصة، الذين يطالبون بزيادة التعرفة ونحن قمنا بإعداد الكتب وأرسلت لوزارة الإدارة المحلية والبيئة، من خلال المحافظة وشدّد “دباس” أن رفع التعرفة مطلب محق للسائقين.

خلف زيادة التعرفة تم رفعها:

وبحسب عضو المكتب التنفيذي المسؤول عن قطاع النقل في محافظة ريف دمشق عامر خلف، لا زيادة على تعرفة أجور النقل العامة والخاصة في محافظة ريف دمشق، مؤكداً أن زيادة التعرفة هي عبارة عن دراسة تم رفعها لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، للنظر فيها ومتابعة كل منطقة على حدى، وأضاف خلف هناك طلبات كثيرة مقدمة من عدة خطوط لأجل رفع التعرفة، وبين خلف أنهم بانتظار الموافقة من وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لِيصادقوا بدورهم على القرار.

حداد مازلنا على التعرفة القديمة:

بدوره أوضح المدير العام لشركة النقل الداخلي في دمشق سامر حداد، أن العمل ما زال على التعرفة القديمة، ولا توجد زيادة على أي خط من الخطوط العاملة وهم الشركة الأساسي تأمين المواطنين، لنقلهم على كل الخطوط وهي تتابع هذا العمل على الخطوط وتتابع عمل السائقين، وأي مخالفة سيتم التعامل معها وفق الأنظمة والقوانين.

النقل الهم الأكبر:

وللإنصاف تبدو زيادة التعرفة أمراً واقعياً ومطلباً قد يكون محقاً قياساً بالحياة المعيشية، والأهم التزام السائقين والشركات الخاصة، بتأمين المواطنين ونقلهم لعملهم وسكنهم كون النقل أصبح الهم الأكبر للمواطن الموظف والعامل والطالب.

شاهد أيضاً

أكثر من 300 طن إنتاج الفستق الحلبي بالسويداء

شام تايمز – متابعة بلغ إنتاج محصول الفستق الحلبي للموسم الزراعي الحالي في السويداء نحو …

اترك تعليقاً